تعلم اساسيات كره السله

هذا النقاش في 'بقية الرياضات' بدأه المحترف، ‏7 أبريل 2009.

  1. المحترف

    المحترف عضو جديد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شروط تعليم المبادئ والمهارات الأساسيةفي كرة السلة
    إن نجاح أي فريق يتوقف على مدى إتقان وإجادة أفراد هذا الفريق للمهارات الأساسية للعبة ، لذلك يجب على من يقوم بالتعليم الإلمام التام بجميع القوانين الميكانيكية التي تتصل بعلم الحركة ، حتى يمكن أداء الحركة بأقل طاقة ممكنة وفي نفس الوقت بأقصى ما يمكن من سرعة ودقة .
    كذلك من المهم أن يدرك اللاعب نفسه الغرض المقصود من كل حركة في اللعب ، وأن يستطيع اختيار الحركة المناسبة التي يجب أن ينفذ بواسطتها ما ينشأ من واجبات معينة أثناء اللعب ، وكذلك من الضروري تدريب القدرة على التفكير الفني عند اللاعبين .
    فنجد أن ما يسنرومييرز يقولان : أن فريق كرة السلة الممتاز هو الذي
    يستطيع أفراده أن يؤدوا التمريرات بسرعة وإحكام وتوقيت مضبوط وأن يصوبوا نحو الهدف بسرعة ودقة وأن يحركوا أرجلهم بخفة وتحكم وخداع.
    كما يقول كليربي : أن مرحلة تعليم المبادئ الأساسية هي أصعب مرحلة ، ولكنها – أي المبادئ – لازمة لرفع مستوى الفريق وهي السلم للارتقاء نحو الإجادة والامتياز ". وهو يرى ضرورة التمرين عليها حتى يصبح أداؤها عاده أليه عند اللعب ، وألا يخلو أي تمرين من التدريب على ناحيتين على الأقل من هذه المبادئ .
    ونجاح هذه المرحلة يتوقف على مقدرة المدرب أو المعلم وعلى مقدار تمكنه من وسائل التعليم وما يتطلبه الدرس منه .
    العناصر التي تبني عليها طرق التعلم في كرة السلة :
    1-الوعي والفاعلية . 2-استخدام الوسائل السمعية والبصرية .3-التسلسل والتتابع . 4-التوطيد أو التثبيت .
    5-سهولة التحصيل والملاءمة .
    1-الوعي والفاعلية :
    أن إتقان الحركة بتفاصيلها الجزئية بسرعة واكتشاف الأخطاء ومعالجتها لا يمكن أن يتم بدون علاقة واعية بالمادة التي يتم تعليمها وكذا بفاعلية اللاعبين أو المتعلمين فبدون هذين العنصرين لا يمكن أن تنجح العملية التعليمية . وإذا ما أدرك اللاعب أثناء تعلم المبادئ الأساسية والتكنيك القاعدة الحركية وكيفية الأداءالحركي وكذلك الأهداف المختلفة لأداء كل منها في مختلف الظروف ، وكيفية التصرف في المواقف المختلفة والطرق والوسائل المختلفة والأكثر ملاءمة لكل حالة إذا ما استطاع المدرب الوصول إلى هذا الوعي والفاعلية للاعب فإن هذا يجعل العملية إيجابية وذات فاعلية وهدف وبهذا يتحقق لها النجاح الكامل .
    2-الوسائل السمعية والبصرية :
    أن استخدام الوسائل السمعية والبصرية يساعد اللاعب على أن يدرك بسرعة العمل الذي يجب عليه أن يؤديه كذلك فأن الفكرة الواضحة عن الحركة تساعد على فهمها وإتقانها . كذلك فإن نجاح هذا العنصر كوسيلة تعليمية يتوقف على كيفية استغلاله ، وهو يستلزم عمل نموذج مصحوب بشرح وتحليل للحركة . واستخدام الوسائل السمعية والبصرية في تعلم كرة السلة يقتضي استخدام مختلف الوسائل على نطاق واسع وتأمين سبل العرض .
    ويمكن تقديم أمثلة لهذه الوسيلة كما يلي :

    مشاهدة مباريات ودراسة الصور الفوتوغرافية والأفلام المتحركة والثابتة ، الرسومات ، المشاريع ، النماذج ، اللوحات ، وأهم ما يمكن أن يقال بخصوص هذا العنصر أنه يخلق تصويراً حقيقياً واقعياً عن الحركة التي يجب على اللاعب أن يؤديها.

    3-التسلسل والتتابع :

    هذا العنصر يتطلب ارتباطاً منطقياً متقارباً للمادة التعليمية . لذا يجب أن يكون تحصيل العادات الحركية وإتقانها غير منفصل عن الحركات الأخرى ، وأن تتم العملية في ارتباط وثيق بعضها ببعض المعروف منها وغير المعروف مع مراعاة الترتيب التصاعدي للمادة بحيث تكون مادة الدروس مرتبطة بتلك التي ستدرس في الحصة القادمة ، أما المادة الجديدة فتعتمد على تلك التي سبق تعلمها . وهذا يتطلب تخطيطاً شاملاً للمنهج وأن يكون اختيار المادة سليماً وفي نفس الوقت تكون عملية الانتقال من حركة إلى أخرى أو من مجموعة مهارات إلى مجموعات أخرى مع مراعاة التتابع الدقيق في هذا الانتقال تتبع الشروط التالية :
    أ- من البسيط إلى المعقد . ب- من المعلوم إلى المجهول . ج-من السهل إلى الصعب . د-من الشائع إلى الأقل شيوعاً .
    4- التوطيد أو التثبيت :

    أن مرحلة توطيد الحركة وتثبيتها في محاولة لتكوين العادة الحركية تأتي بعد أن يتعلم المبتدئ المبادئ الأساسية للعبة ويطبقها عملياً ويدرك الحركة والغرض منها . ويمكن تحقيق التوطيد والتثبيت عن طريق التكرار المنظم في أداء الحركة ، وبفضل هذا التكرار تصبح أجهزة جسم اللاعب أكثر استعداداً ، والعادات الحركية أكثر تركيزاً وتثبيتاً أما طريقة التنفيذ فتصبح أكثر دقة ووضوحاً .

    5-سهولة التحصيل والملاءمة :

    أن مراعاة المميزات والخصائص الفردية لدى اللاعبين يساعد على تنسيق المادة التعليمية المقدمة إليهم ، كما يساعد في عملية إصلاح الخطأ ويقدم توضيحاً للأسباب التي دعت إلى وقف عملية التقدم ، لذلك يجب أن تتناسب المادة المراد تحصيلها من حيث درجة سهولتها أو درجة صعوبتها مع المتعلمين لها إذا أن أكثر التدريبات تشويقاً ، إذا كانت صعبة معقدة فإنها لا تلائم مستوى إعداد التلاميذ وخصائصهم العمرية ، ولا يمكن أن تجلب لهم أي فائدة ولا يستطيع الاستحواذ على اهتمامهم .

    وتعتبر مرحلة تعليم المبادئ الأساسية من أصعب المراحل للأسباب الآتية :

    أ- فترة تعلم هذه تعتمد المبادئ أساساً على التكرار الكثير حتى يصبح أداؤها عادة ميكانيكية ، والتكرار ممل ولا ترتاح النفس إليه .
    ب- نظراً لأن التعليم في هذا الفترة يتبع نظام " الروتين " أن هذا يشعر المتعلم بالملل السريع من المادة المتعلمة حيث لا يتفق المعلم في التغيير والتجديد والتبديل للأسباب والطرق والوسائل المستخدمة في التعليم .
    ج- أن مرحلة تعليم المبادئ الأساسية مرحلة غير مسلية فأغلب النواحي التي تجعل اللعب محبباً إلى النفس مثل عامل المنافسة والتحفز وحب الانتصار كل هذا مفتقد في هذه المرحلة مما يجعلها مرحلة غير مسلية وغير محببة .
     
  2. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    [​IMG]
    على مواضيعك الجميله
     
  3. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف

    موضوع جمييييل ومفيد لكل لاعب كره سلة
    جزاك الله خيرا
    تحياتي
     
  4. :nosweat::nosweat::nosweat::nosweat:
     
  5. $داوود$

    $داوود$ عضو جديد

    مشكوووووووور :smoke1:
     
  6. Haitham sadoon

    Haitham sadoon مشرف

    :clap::clap::clap::clap:
     

شارك هذه الصفحة