مبطلات الصيام

هذا النقاش في 'المنتدى الديني والشرعي' بدأه عاشق الجودو، ‏5 سبتمبر 2008.

  1. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف


    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]بسم الله الرحمن الرحيم[/FONT]

    ورمضان كريم



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ما يبطل الصيام قسمان[/FONT]
    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ما يبطله ويوجب القضاء[/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وما يبطله ويوجب القضاء ، والكفارة[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]أما ما يبطله ويوجب القضاء فقط ما يأتي[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]الأكل والشرب عمداً[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فإن أكل ناسياً أو مخطئاً أو مُكرهاً فلا قضاء عليه ولا كفارة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال [/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]من نَسِيّ ـ وهو صائم ـ فأكل أو شرب ، فليُتم صومه ، فإنما أطعمه الله وسقاه[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]رواه الجماعة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وعنه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال[/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]مَن أفطَرَ في رمضَان ـ ناسياً ـ فلا قضاء عليه ولا كفارة[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال[/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]إنَّ اللهَ وَضَعَ عنْ أُمَتي الخَطَأ والنِسيانَ ، ومَا اسْتُكرهوا عليه[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]رواه ابن ماجة والطبراني والحاكم [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]القيء عمداً[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فإن غلبه القيء فلا قضاء عليه ولا كفارة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال [/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]من ذَرَعه القيء فليس عليه قضاء ، ومن استقاء عمداً فَلْيَقض[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]توضيح[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ذَرّعه القيء أي غلبه ، استقاء أي تعمد القيء واستخراجه[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]رواه الحاكم وأبو داودوالترمذي وابن ماجة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]الحيض والنفاس [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ولو في اللحظة الأخيرة قبل غروب الشمس وهذا مم أجمع عليه العلماء[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]الإستمناء[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وهو تعمد إخراج المَني بأي سبب كان ، سواء كان بسبب تقبيل الرجل لزوجته أو ضمّها إليه ، أو كان باليد ، فهذا يبطل الصوم ويوجب القضاء [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وكذلك المذي لا يؤثر في الصوم قلَّ أو كثر[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]تناول ما لا يُتغذى به[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]من المنفذ المعتاد إلى الجوف مثل تعاطي الملح الكثير فهذا يُفطِّر في قول عامة أهل العلم[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]من نوى الفطر وهو صائم[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]من نوى الفطر وهو صائم بطل صومه وإن لم يتناول مفطراً ، فإن النية ركن من أركان الصيام ، فإذا نقضها قاصداً الفطر ومتعمداً له انتقض صيامه لا محالة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]إذا أكل أو شرب أو جامع ظاناً غروب الشمس أو عدم طلوع الفجر[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فظهر خلاف ذلك فعليه القضاء ، عند جمهور العلماء ومنهم الأئمة الأربعة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وذهب إسحاق ودواود وابن حزم وعطاء وعروة والحسن البصري إلى أن صومه صحيح ولا قضاء عليه لقوله تعالى[/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]لَيْسَ علَيْكُم جُنَاح فِيما أَخْطَأتُم به ولَكِنْ مَا تَعَمَدتْ قُلُوبُكم[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم [/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]إنَّ اللهَ وَضَعَ عنْ أُمَتي الخَطَأ والنِسيانَ ، ومَا اسْتُكرهوا عليه[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وروى البخاري عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها قالت[/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]أفطرنا يوماً من رمضان ، في غيم ، على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم طلعت الشمس[/FONT] [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ما يبطله ويوجب القضاء والكفارة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]الجماع[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال [/FONT]



    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال هَلكتُ يا رسول الله قال وما أهلكك؟؟ قال :؛ وقعت على امرأتي في رمضان ، فقال : هل تجدُ ما تعتق به رقبة ؟؟ قال : لا قال صلى الله عليه وسلم فهل تستطيع أن تصوم شهرين متتابعين ؟؟ قال : لا قال صلى الله عليه وسلم : فهل تجدما تُطْعِمُ ستين مسكيناً ؟؟ قال : لا قال أبو هريرة: قم جلس فأتى النبي صلى الله عليه وسلم بِعَرَقٍ فيه تمر فقال : تَصَدق بهذا قال : فهل على أَفقَرَ منَّا ؟ فما بين لابتيهاأهل بيت أحوج إليه مِنَّا ، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بَدَت نواجِذَه وقال : اذهب فأطعمه أهلك [/FONT][FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]رواه الجماعة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]توضيح[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]بِعَرَقٍ مكيال يسع 15 صاعاً[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]لابتيها جمع لابة وهي الأرض التي فيها حجارة سود ، والمراد ما بين أطراف المدينة أفقر منا[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ومذهب الجمهور [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]أنّ المرأة والرجل سواء في وجوب الكفارة عليهما ما داما قد تعمدا الجماع ، مختارين في نهار رمضان ناويَيْن الصيام ، فإذا كان الصيام قضار رمضان أو نذراً وأفطر بالجماع فلا كفارة في ذلك[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فإن وقع الجماع نسياناً أو لم يكونا مختارين ، بأن أكرها عليه ، أو لم يكونا ناويين الصيام قلا كفارة على واحد منهما[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فإن أُكرهت المرأة من الرجل أو كانت مفطرة لعذر وجَبَت الكفارة عليه دونها[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ومذهب الشافعي[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]أنه لا كفارة على المرأة مطلقاً ، لا في حالة الإختيار ، ولا في حالة الإكراه ، وإنما يلزمها القضاء[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]قال النووي[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]والأصح على الجملة وجوب كفارة واحدة عليه خاصة ، عن نفسه فقط ، وأنه لا شيء على المرأة ، ولا يلاقيها الوجوب ، لأنه حق مالٍ مُختَصٌّ بالجماع ، فاختص به الرجل دون المرأة كلامهر[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]قال أبو داود[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]سئُل أحمد عمن أتى أهله في رمضان أعليها كفارة قال : ما سمعنا أن على المرأة كفارة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]قال في المغني[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ووجه ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر الواطئ في رمضان أن يعتق رقبة ، ولم يأمر في المرأة بشيء ، مع علمه بوجود ذلك منها أ.هـ[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]والكفارة على الترتيب المذكور في الحديث في قول جمهور العلماء [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]فيجب العتق أولاً فإن عجز عنه صام شهرين متتابعين ليس فيهما رمضان و لا أيام العيدين والتشريق ، فإن عجز عنه أطعم ستين مسكيناً من أوسط ما يطعم منه أهله وأنه لا يصلح الإنتقال من حالة إلى أخرى إلا إذا عَجزَ عنها ، ورواية لأحمد أنه مُخير بين هذه الثلاث فإيهما فعل أجزأ عنه ، لما روي عن مالك وابن جرير عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً أفطر في رمضان فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أم يُكَفِّرَ بعتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناً [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]رواه مسلم ، و أو تفيد التخيير[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ولأن الكفارة بسبب المخالفة فكانت على التخيير ككفارة اليمين[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]قال الشوكاني[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وقد وقع في الروايات ما يدل على الترتيب والتخيير والذين رأوا الترتيب أكثر ومعهم الزيادة [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]ومن جامع عامداً في نهار رمضان ولم يُكفِّر ثم جامع في يوم آخر فعليه كفارة واحدةعند الأحناف ورواية عن أحمد لأنها جزاء عن جناية تكرر سببها قبل استيفائها فتتداخل[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وقال مالك والشافعي ورواية عن أحمد[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]عليه كفارتان ، لأن كل يوم عبادة مستقلة فإذا وجبت الكفارة بإفساده لم تتداخل كرمضانين [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وقد أجمعوا على أن من جامع في نهار رمضان عامداً وكَفَّرَ ثم جامع في يوم آخر فعليه كفارة أخرى [/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وكذلك أجمعوا على أن من جامع مرتين في يوم واحد ولم يكفِّر عن الأولى أن عليه كفارة واحدة ، فإن كفَّر عن الجماع الأول لم يُكفِّر ثانياً عند جمهور الأئمة[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]وقال أحمد عليه كفارة ثانية[/FONT]

    [FONT=Simplified Arabic,Traditional Arabic]المصدر ....فقه السُنَّة / السيد سابق / المجلد الأول/ باب الصيام ، بتصرف[/FONT]
     
  2. X-Fighter

    X-Fighter عضو جديد

    جزاك الله خير
    بارك الله فيك
    شكر اجزيلا
     
  3. ماجد العتيبي

    ماجد العتيبي عضو جديد

    جزاك الله خير اخوي وسيم
     
  4. Casper

    Casper عضو جديد

    جزاك الله خيرا
     
  5. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    الله يجزيك الخير أخي وسيم على الموضوع ، وجعله الله في ميزان حسناتك

    بالمناسبة ، لدي ملاحظة أو تنبيه

    سمعت أن هناك فتوى للشيخ بن باز أو بن عثيمين (لا أذكر بالضبط) بعدم جواز قول رمضان كريم ، بل الصحيح أن نقول رمضان مبارك

    والله أعلم

    كل الودّ
     
  6. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    جزاك الله خير
     

شارك هذه الصفحة