كيف تصبح الأجازة مثمرة ومفيدة؟

هذا النقاش في 'المنتدى العام' بدأه Ahmed، ‏4 يوليو 2008.

  1. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    كيف تصبح الأجازة مثمرة ومفيدة؟

    هاهي الأجازة الصيفية الكبرى ، ولا يختلف أحد منا على أهمية وفائدة الأجازة التي ينتظرها الأبناء والآباء بشغف، بعد عناء الدراسة والامتحانات التي تُرْهِق الأسرة طوال العام، ومع ذلك نجد الكثيرين لا يعرفون كيف يستغلون الأجازة بشكل مفيد ومثمر، وفي هذا التحقيق تتعدد الآراء والأفكار والتجارب من كل طرفٍ ديني، ونفسي، واجتماعي .
    ونحاول من خلال هذا التحقيق أن نجيب على هذا السؤال: كيف تستثمر الأجازة الصيفية بشكل إيجابي؟ بمعنى آخر أننا نحتاج إلى ما يعرف بثقافة الإجازة !
    نخطط ونستعد ونحدد ما هو المطلوب؟ وإذا لم نفعل ذلك، ونستغل هذا الوقت الطويل، فسنكون نحن الخاسرين، وسنضيع أوقاتًا كان يمكن الاستفادة منها بعدة أشكال وطرق.

    الراحة والترفيه والإنترنت

    إن الأفكار والأنشطة التي يمكن تحقيقها خلال أجازة الصيف كثيرة ومتنوعة، ولكن، هل يستغل الشباب أجازتهم بشكل مفيد؟
    وهنا نتعرف على آراء بعض الشباب، فقد أشار " أحمد رضا " طالب ثانوي إلى أنه ينتظر الأجازة بفارغ الصبر بعد مجهود المذاكرة والامتحانات، ويقول أحمد : " أول شيء أفعله في الأجازة الالتقاء بأصدقائي في النادي بشكل شبه يومي، نلعب كرة القدم، والسلة، وأحيانًا نسافر رحلة اليوم الواحد للمدن الساحلية، هذا غير التردد على مقاهي الإنترنت التي يتوفر بها الألعاب، وكثيرًا ما نتحدث مع أصدقاء من مختلف العالم عبر الشات ".
    أما "ياسمين عطية "- طالبة بكلية الألسن- فتقول: " اعتدت على قضاء الأجازة مع أسرتي في الزيارات العائلية، وحضور المناسبات المختلفة، مثل الأفراح، أو الحفلات العائلية، وتهتم عائلتي بالمصيف، فكل عام نسافر لمدة أسبوع أو عشرة أيام لأي مدينة ساحلية، وعند العودة أزور أصدقائي ونخرج ليلًا إلى أي "مول" تجاري للشراء أو الفرجة، ونتنزه أحيانًا في إحدى الحدائق أو النوادي، أما في البيت فلا أفارق التليفزيون؛ أبحث عن كل جديد عبر القنوات الفضائية، وألتقي بأصدقائي عبر الإنترنت من خلال غُرَفِ المحادثة الإليكترونية، وهي شيء ممتع للغاية، وخاصة وأني محرومة منه طوال العام الدراسي ".

    التخطيط أولا:

    وكما رأينا الكثير من الشباب لا يستغلون الأجازة بشكل صحيح، فكل الأجازة يقضونها في الراحة والترفيه، ولا شيء مفيد يفعلونه،حتى الإنترنت يستخدمونه للعب والثرثرة غير المفيدة، ولذلا حملنا هذه الممارسات وتوجهنا إلى أ د " وفاء عبد الباقي" أستاذة علم النفس بكلية التربية جامعة عين شمس، وسألناها عن السبب بنظرها في انصراف الشباب عن استغلال الأجازة بشكل صحيح؟ فقالت لنا:

    أولا: لعدم التخطيط لكيفية قضاء الأجازة، فتمر مثل كل عام كما بدأت، في الترفيه والسفر واللعب والراحة طوال الوقت.
    ثانيا : غياب الهدف، فلا شك بأن وجود الهدف يدفع الشاب للتخطيط و الاستفادة من وقته في الأجازة، فهي ليست للترفيه والراحة والسفر فقط، وإن كان التفكير بالراحة والترفيه أمرًا مطلوبًا، إلا أن الهدف من الراحة والترفيه هو إعادة ترتيب الأوراق، والتخطيط للمستقبل، والخروج من الروتين الدراسي الممل.. فالراحة فرصة لإشباع الرغبات النفسية المهمة، المتمثلة في الهوايات المختلفة، مثل القراءة، والاطلاع على الثقافات العديدة، أو ممارسة الرياضة، مثل السباحة أو السلة أو القدم وغيرها، أو تصفح الإنترنت ليس للعب فقط للبحث عن المفيد النافع فيه.

    المراكز الثقافية:

    بينما يرى أ " محمد مصطفى" أستاذ في إحدى المراكز الثقافية أن على الشاب أن يستشعر أنه لا يسير في هذه الأرض كي يبحث عن راحته فقط، فهذه ليست من أولويات حياته، بل عليه أن يثقف نفسه بالقراءة في مجالات جديدة عليه، وأن يتردد على المراكز الثقافية المنتشرة في كل مكان حوله، حتى في النوادي، يتعرف على أصدقاء جدد، ويشارك في مسابقات ثقافية أو رياضية، وعليه أن يتعرف على هوايته، ويمارسها بشكل صحيح، وفي مكانها الصحيح .
    ويضيف أ. محمد مصطفى:" وتتوفر بالتأكيد في كل مدينة مكتبةٌ مركزيةٌ عامَّةٌ تحوي العديد من الكتب والمجلات الثقافية والإسلامية المتنوعة, فأنصح الشباب والبنات بالتردد عليها كما يترددون على مقاهي النت، والاطلاع على الجديد من الكتب، وكسب المزيد من الثـقـافة التي تفيد مستقبلًا،كما أنصحهم بأخذ دروس في الكمبيوتر والبرمجة، أو في دراسة اللغات من أجل أن تعينه على العمل بعد الدراسة، وألا يكتفي بشهادته الجامعية فقط، بل عليه أن يوسع من مداركه وثقافته من خلال الدورات التعليمية؛ كي يكون مؤهلًا لسوق العمل بعد التخرج ".

    برنامج للأجازة غير مكلف

    وكي لا تكون الأجازة مكلفة وعِبْأً ثقيلا على الأسرة، تشير د " سامية لاشين" - مدرسة إدارة المنزل بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان -إلى ضرورة مراعاة دخل الأسرة قبل تحديد برنامج الأجازة، بحيث تكون نفقات الأجازة في حدود دخل الأسرة وإمكانياتها المادية.
    وترى د.سامية أن رسم صورة الأجازة لابد أن يشارك فيه الأبناء في اجتماعٍ أسري لتحديد ما تهدف إليه الأسرة في الأجازة، فبعض الأسر تسعى لتعليم أبنائها إحدى اللغات، أو صقل مواهبهم في الرسم، أو زيادة رصيدهم الثقافي والعلمي، أو توسيع مداركهم ومعرفتهم بالمعالم والأماكن السياحية داخل بلدهم، أو تدريبهم على ممارسة الألعاب الرياضية المحببة لديهم .
    وتنصح د . سامية باستغلال فرصة المصيف، سواء كانت يومًا واحدًا أو عدة أيام في تجديد النشاط، وقراءة بعض الكتب الخفيفة، والصلاة في مساجد جديدة، والتعرف على الأماكن والمعالم الموجودة في مكان المصيف وزيارتها، وتدريب الأبناء على ممارسة السباحة أو الصيد، ويمكن جمع الصدف من البحر واستخدامه في عمل أشغال فنية رائعة، بحيث تصبح فترة المصيف فرصة للترفيه والتعلم معًا ".

    مرح داخل المنزل

    أما بالنسبة لقضاء الوقت داخل المنزل وخاصة البنات، خلال الأجازة فتقول د. سامية لاشين: "عليهن ألا يمكثن طوال الوقت أمام التلفاز، بل عليهن أن يشاركن أمهاتهن في الطهي وإعداد الطعام، خاصة وأنه من أكثر الأشياء التي تمثل عبأً علي الأم.
    ومن المهم جدًّا أن يهتموا بالعبادة وقراءة القرآن، وإذا كانت الفتاة من هواة الكمبيوتر فعليها أن تتعلم شيئًا مفيدًا، مثل تعلم الجرافيك، وتجميع الصور، والتعليق عليها، وتحريكها في شكل قصة، وتعلم الفوتوشوب، وبرامج الكمبيوتر المختلفة، لا أن تقضي وقتها في اللعب والثرثرة ".

    صيف مرح وتسلية

    وعن برنامج مُسَلٍّ يقضي على الفراغ في الأجازة الصيفية يقول أ.أحمد شاكر، مدرب رياضي بإحدى النوادي بالقاهرة: "هناك أنشطة كثيرة يمكن ممارستها في المنزل، مثل أعمال "البستنة" ، وهي الاعتناء بالحديقة، والقيام بالزراعة، فالأجازات بمثابة الفرصة الكبيرة للاعتناء بحديقة المنزل، أو شرفته التي يمكن أن تكون حديقة صغيرة جميلة.
    وعلى الأسر القادرة أن تصطحب أولادها للنوادي، لتعلم السباحة والاعتناء بالصحة في المناشط الرياضية المتعددة.
    ومن الأمور الهامة التردد على المراكز الثقافية أو المكتبات للقراءة، وممكن التنزه في الحدائق مع اصطحاب كتاب مفيد، حتى نجمع بين المتعة والعلم.

    العمل وصلة الرحم

    قضاء الوقت فيما فيه مصلحة دينية راجحة هذا ما يؤكده لنا الشيخ د."أحمد طه ريان"، ويبدأ قوله بحديث للرسول صلى الله عليه وسلم:" نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ والفَرَاغُ "، فإنْ لم تَشْغَلْ وقتك بما يعود عليك بالنفع العميم في الدنيا والآخرة، خَسِرْتَ ذلك كُلَّه، وكان وقتك عليك وبالًا وحسرة.
    ويضيف د.أحمد طه ريان: "ومن الأمور التي حثّ عليها ديننا الحنيف وأكد عليها: العمل، فبالعمل ينشط المرء ويُفِيد ويستفيد ,وفي العمل في الأجازة فوائد عدة، منها تقضية وقت الفراغ الكبير في الإجازة بالنفع، والفائدة المالية والمعنوية, وأيضا التجربة وكسب الخبرات للمستقبل.
    وينبغي ألا ننسى في الأجازة صلة الرحم، فهي من أعظم الواجبات في شريعتنا الإسلامية, فعن طريقه تتواصل الألفة والمودة بين الأقارب "، وينهي الشيخ الدكتور كلامه بالقول: وهناك أمور يجب أن يعتنى بها، وهي قراءة القرآن، والمحافظة على الصلوات في جماعة، والإكثار من صلاة النوافل ".

    منقول​
     
  2. ahmed zeaad

    ahmed zeaad عضو جديد

    شكرا أحمد علي الموضوع


    أنا أقضي الاجازه في الشغل


    وطبعا المنتدي
     
  3. Faten

    Faten مشرف

    نصائح مفيدة في هذا الموضوع المفيد وان شاء الله استفيد منه كثير
    الله يعينك اخ احمد زياد
    دمتم بود
     
  4. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    المهم أن تكون العطلة مثمرة ومفيد في أي جانب كان أخ أحمد

    أشكر الجميع على المرور والمتابعة

    كل الودّ
     
  5. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو جديد

    مشكور على هيك موضوع رائع
     
  6. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نصائح مفيدة وجميلة اخي

    شكرا لك

    :cupidarrow:
     
  7. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    بارك الله فيك يا كابتن ابو سهيل انا كنت عمال افكر الاجازه ده هتبقى ازاى

    مشكووووووووووووووور كابتن ابو سهيل
     
  8. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    أسأل الله أن يوفقكم يا أحباب
     

شارك هذه الصفحة