الطعام مسؤول عن أمزجتنا الشخصية ؟!

هذا النقاش في 'الحميات، والمكملات الغذائية (الصحة والغذاء)' بدأه Ahmed، ‏19 أبريل 2008.

  1. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    ما العلاقة بين الطعام الذي نتناوله يومياً وامزجتنا الشخصية؟
    - هذا السؤال اجابت عنه دراسة علمية اجريت مؤخراً، ونشرت خلاصتها في الصحيفة الطبية التشيكية Spirit، حيث اشارت الدراسة الى ان العلماء يؤكدون ان الاغذية تؤثر بشكل كبير على امزجتنا الشخصية.
    فبعد تناولها لا نلبث ان نشعر اما بالمزاج الطيب او المزاج السيىء، لانها تغير ردود الفعل الكيماوية في الدماغ.

    ويتفق هذا الاستنتاج العلمي مع ما تذهب اليه بعض المصادر الطبية التي تشير الى ان قلة فيتامين B الموجود اساساً في الحوامض النباتية، من شأنه ان يؤدي الى ظهور الامراض النفسية.

    فبمساعدة هذه الحوامض تتكون ما تدعى بهرمونات السعادة، التي لديها تأثيرات ايجابية على التوازن النفسي والعصبي.

    ومن بين المصادر الغنية بالحوامض النباتية وفيتامين B السبانخ، والذي لا يثير المزاج الطيب ويهدئ الاعصاب فقط ، وانما ايضاً يقوي ويعزز نظام المناعة ويؤثر بصوة ايجابية على نشاط القلب.

    لقد اثبتت الاختبارات، ان الناس الذين يتناولون “الثوم” بصورة متواصلة، يحسون بحالة افضل وشعور فائق بالراحة.

    وان الكميات الكبيرة من مضادات الاكسدة التي تحتوي عليها نبتة “اللهانة” التي تتسرب الى الدم بعد الاستهلاك، تحسن المزاج وتكبح تأثيرات الضغط النفسي وتقضي على الكآبة.

    وقد لوحظ بعد اعطاء مجموعة مختارة من كبار السن وجبة غذاء مؤلفة من “اللهانة” وفيتامين E، تحسن امزجتهم ووظائفهم النفسية بشكل كبير.
    ان المسؤول عن انتاج الفرح واثارة المزاج الطيب عند الانسان هو هرمون”سيروتونين” والحامض الاميني “تريبتوفان”. وتوجد نسبة كبيرة من الحامض الاميني هذا في البطاطس والحبوب عموماً، وكذلك في الموز وعباد الشمسوالجوز والسمسم والحنطة والاجبان.
     

شارك هذه الصفحة