مقدمة لعلوم الطاقة الداخلية

هذا النقاش في 'الطاقة والقوة الداخلية' بدأه King Ebra، ‏12 أبريل 2008.

  1. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    ان مواضيع الطاقة الداخلية غير خاضعة للقياس ولا للتكرار بل هي عبارة عن وقائع من الممكن تكررها لا كن من غير قانون ثابت يحكمها.........

    فما يقع منك اليوم مما هو مندرج تحت هذا النوع من العلوم من الممكن ان يقع في الغد ومن الممكن الا يقع ....المهم ان وقوعه المتكرر يدل على صدقه حتى وان لم يكن قانونا ثابتا

    والان ابدا في الحديث عن موضوع احسبه يهم الكثير من الناس وهو عن كيفية معرفة ان فلانا من الناس الان وفي هذه اللحظة يفكر فيك كيف تتعرف على تفكيره فيك من بين العشرات بل المئات من الافكار وقبل بيان الطريقة اود ان انبه الى امر مهم ...وهو ان مثل هذه الامور قد تقع من البعض بسهولة وذلك نظرا لشفافية روحهم وعمق ادراكهم الحسي مما يختصر الكثير وفي المقابل فان هناك من الاخوة من يحتاج الى وقت لكي يدرب نفسه على مثل هذه الامور التي تحتاج الى دقة وفن في استماع الاحاسيس وتصيدها المهم.......تقول هذه النظرية وباختصار شديد.......ارجو التركيز

    عندما تعتريك حالة عاطفية )مفاجأة) حول شخص ما وتكون هذه الحالة مشابهة لحدث واقعي ......فانه بالفعل يفكر فيك في هذه اللحظة بمعنى.......عندما اتذكر والدي اوامي او اختى او اخي او صديقي ثم لا تتعدى كونها افكار طبيعيه ولا احس بحرارة في المشاعر فان هذه خواطر من العقل الباطن لا اهمية لها في الموضوع..........لكن .......تأمل معي عندما تكون في المدرسة او في العمل او عندما تكون مسافرا الى بلد بعيد ........ثم فجأة احسست هذا اليوم انك تفكر في فلان من الناس وكأن احدا نبهك ثم بدأت تحس بانجذاب اليه وتود مثلا الاتصال به او زيارته... او نحو هذا فان هذا ما نقصده .......... وصدقني ان هذه النظرية وان كنت لم اقرأها في كتاب لكني اجزم بصدقها وان الواقع يصدقها .......ومع مرور الزمن والتدريب على هذا الامر ستجد ان من السهل عليك معرفة من يفكر فيك بل مع التدريب المتواصل ربما تتعرف على نوعية المشاعر التي يطلقها الاخرون نحوك........والحديث في هذا يطول وانت الحكم

    مقدمه لعلوم الخوارق

    انت جالس في غرفتك مسترخ هاديء ، وفجأة تفكر في شخص وكأنك تقول في نفسك ) منذ زمن لم أره)! وفجأة يرن جرس الهاتف واذ به هو هو نفسه من كنت تفكر به!

    تدخل مكانا غريبا لأول مره فتقول لمرافقيك انه مكان بديع وجميل، وفجأة تحس لاوعيك بدأ يظهر الى ساحة الوعي لافتة عريضه كتب عليها ونقش فيها ( ألا تظن انك وسبق ان رأيت هذا المكان)؟!

    وانت جالس مع أهلك في مجلس العائلة اذ بجرس الهاتف يرن.. فتقول لهم انا اظن انه فلان ! فيكون تماما كما قلت .. بالفعل انه هو! كيف؟!

    تصادف فلانا من الناس فتتأمل وجهه قليلا.. تضع عينك في عينيه فترى حروفا تنطق عن حاله .. وترى كلمات تحدثك عن اخباره .. فتكاشفه بها لتتأكد انك أصبت الحقيقه تماما!

    انت وزميلك تتحدثان..تريد ان تفاتحه في موضوع فاذ به ينطق بنفس ما اردت ان تقوله!

    هذه النماذج في الحقيقه ما هي الا صور معدوده تختصر ما يمكن ان نسميه

    ( القدرات ما فوق الحسية) او القدرات الحسية الزائده.. او ما يشمل علوم التخاطر والتوارد للافكار والاستبصار ونحوها .. وكل شخص منا سبق وان تعرض لمثل هذه الصور في يومه وليلته او خلال فترات ولو متقطعه المهم انه سبق ان مر بمثل هذه التجارب في حياته ! بقيت في ذاته وفي تفكيره ربما من غير ما تفسير واضح.. هو يدرك ان ثمة شيئا غريبا بداخله.. هو يدرك ان هذه من الامور الغامضه او نابعه من قوى خفيه غير ظاهره.. المهم انه يدركها ويحس بحقيقتها ماثلة امامه حتى وان عجز عن ايجاد تفسير دقيق لهذه الظواهر!

    كثير من الناس لا يتنبهون الى ان مثل هذه القدرات تحدث معهم كثيرا ربما تحدث للبعض في اليوم مرارا وتكرارا لكن يمنعهم من ادراكهم وتنبههم لحدوثها امران

    الاول / انهم بعد لم يعتادوا حسن الاستماع الى النبضات الحسيه التي تأتي مخبرة لهم ومحدثة لهم بكثير من الوقائع.. بمعنى انه لا توجد آلية للتواصل بين الانسان وبين نفسه واعماقه ومن ثم التعرف على هذه الخواطر .. اللغة شبه منعدمه ..

    فنحن امام مهمتين

    1-كيف نتعلم بمعنى (ما هي الآليات التي تؤهلنا للوصول الى وعي وفهم هذه القدرات الحسية الزائدة

    2- كيف نصل الى مرونة واضحه في التحدث بطلاقه بهذه اللغه . بمعنى التعرف السريع والمباشر على ادق واعمق ما يرد الينا من افكار وخواطر من الاخرين ! وما ينطلق منا من افكار ورسائل ذهنية نحو الآخر

    الثاني / اننا كثيرا ما ننتظر ان يحدث امر غريب وغامض حتى نشعر بأن ثمة امرا حدث بالفعل ! تأملوا معي هذين المثالين/

    1- فلان من الناس يقترب من بيته فاذ به يحس ان اخاه سيفتح له الباب !

    2- فلان من الناس يقترب من بيته فيظن ان فلانا الذي لم يره من شهر سيزوره !

    حينما يصدق احساس ( فلان)في الحالتين ! فانه ابدا لن يهتم كثيرا لنجاح وصدق احساسه في الحال الاولى ! بل سيتنبه للحال الثانيه لانها بالفعل غير متوقعه اطلاقا فهي معجزة في نظره اذ (( كيف يتوقع مجيء فلان من الناس وهو لم يره منذ شهر)) ! اما من اعتاد رؤياه فهو سيجعل ذلك محض صدفة ......

    لكن حين التأمل سنجد ان كلا المثالين له اهميته ! فكونك تنجح في توقع ان اخاك من بين عدة اخوة ومن غير دليل منطقي يؤكد لك ذلك هو شيء مذهل ويدل على قدره وموهبة لديك

    اذن نقول /

    ان عدم وصولنا الى مرحلة ولو أولية تمكننا من التواصل مع احاسيسنا وفهم اشارات الفكر والخواطر التي تتجه نحونا من الاخرين يشكل عائقا اساسا للوصل الى مرحله متقدمة من وعي وفهم هذه العلوم وممارستها جيدا ، وايضا اهمالنا لكثير من النماذج التي تحدث كثيرا بزعم انها امور عاديه ( مع انها عند التحقيق والتأمل غير عاديه) امر يشكل عائقا لانه يجعل محور وقطب هذه العلوم يدور في فلك ما هو صعب وغريب وغير متوقع فقط !

    ولأن افعالنا اكثرها روتيني وتقليدي فكل واحد منا اعتاد ان يفعل كذا ليحصل على كذا وان يذهب الى كذا ليجد كذا وهكذا واذا حدث امر غير تقليدي اعتبره شيئا خارقا .. هو ربما خارق وفوق حسي لكن هل كل ما هو روتيني في نظرك امر غير خارق؟!

    ان هذه القدرات هي مواهب نعم..! وهي موجودة في الجميع بقدر معين .. فهي قدرات طبيعيه مهيئة لكل شخص فقط تحتاج الى تطوير وتدريب ومتابعه كما ذكرنا ولهذا لو فتح المجال لكل واحد منا ان يذكر ما حدث له مما يؤكد صحة هذا الامر لسرد لنا عشرات القصص من هذا القبيل .. وكل من كانت لديه مقدرة اعمق واقوى في هذا المجال فليس هذا لقوة فيه تميز بها بقدر ما انه اهتم بهااكثر والتفت إليها بشكل مكثف فهذه القدرات هي عبارة عن مواهب وعلوم وحقائق يزداد عمقها وتمكن الانسان منها بقدر ما يوليه هو اياها من الاهتمام والصقل والتدريب والالتفات الروحي والنفسي لكل ماله صلة بها .. فالانسان يفتح له في ما يهوى ويرغب ما لا يفتح له في ما لا يحب !

    ان احدنا اذا اراد مثلا ان يتعلم لغة من اللغات! او يتعلم كيفية قيادة السياره ..! او نحو ذلك فانه يكرس جهده ويضع وقتا لا بأس به لتعلم هذه المهارات او العلوم ! بل ويخطط ويستشير ! بيد انه اذا كان الامر متعلقا بالقدرات النفسيه والروحيه او كيفية تنميتها فانه يكتفي فقط بقراءة مقال هنا او تعليق هناك .. ظانا ان هذه الصنيع سيهبه وسينيله ما أمله! بالتأكيد هذا امر غير منطقي وغير واقعي البتة..! والبعض الاخر يظن انه ربما يهبط عليه هذا العلم وسيعلمه تعليما وسينزل عليه من السماء! وهذا ايضا غير واقعي.. لما اسلفناه .. لسنا ننفي ان هذه العلوم منها ما يكون أسهل على البعض من غيرهم نظرا لسمو روحهم او بعدهم عن عالم الماديات واستماعهم لسنوات لاحاسيسهم وتمييز صحيحها من سقيمها بالتدريب والتجربه من خلال الاصابه والخطأ ومقارنة الاحساس وقت الاصابة ووقت الخطأ والفرق بينهما ! الخ ... هذه القدرات الفوق حسيه او كما يطلق عليها علوم الباراسايكولوجي ( بارا تعني ما وراء ) و ( سايكولوجي تعني النفس ) اي ما وراء علم النفس مما هو فوق العلم التقليدي او القدرات النفسيه التقليديه ، هناك مسميات كثيره لهذا العلم منها الخارقيه والحاسه السادسه والظواهر الروحيه والادراك الحسي الزائد اذا قرر الانسان اقتحام هذا العالم الفسيح الرحب والغريب والعجيب ! فالاكيد ! انه سيقتحم عالما جديدا عليه ربما ( عالم ربما سيجعله يقضي وقتا لا بأس به في التعرف على خاطره هنا او فكره هناك او على احساس هنا او مشاعر أتت من هناك!) وهذا الجو الجديد ربما يجعل رؤية الانسان للعالم من حوله تتغير او تكون متوترة قليلا او هي في أحسن الاحوال مثيرة.. لسنا نشك ابدا ان الاتزان هنا امر مطلوب بشكل كبير.. الاتزان يعني ان لا يتحول كل وجل تفكير الانسان الى مراقبة هذه الخواطر والهواجس حتى تشل قدراته التفكيريه فيما هو مفيد ومثمر في مجالات اخرى مهمه او ربما اهم من موهبه تسعى انت الى صقلها والتزود بها ! هذا العالم الذي ستراه من خلال مرحلتك الجديده يتطلب منك بشكل جدي ان تكون مرنا بشكل كبير! ان تكون مستعدا وجادا للتغلب على المشاكل النفسيه والذهنيه التي ترد اليك.. ربما ثمة عقبات سلبيه لابد من حدوثها ربما! فالحذر والثبات مع عدم تسليم هذه العلوم جل الوقت امر ضروري!

    البعض يظن ان هناك علاقة قويه بين القدرات ما فوق الحسيه وبين الصفاء والنقاء الروحي .. وانه لكي يحدث الوعي النفسي العالي لابد من اصلاح الداخل واليقظه الروحيه ! او التـأمل ! لكي تصل الى نيل هذه القدرات ! ان هذه العلاقه ليست دقيقه بل الفرد نفسه هو القادر ايا كان على صناعة وصقل هذه القدرات

    انواع القدرات!

    مصطلح القدرات الخارقة يطلق غالبا علىاربع أنواع متميزة من الظواهر النفسيه فوق الطبيعيه

    1-التخاطر

    2- الاستبصار

    3- التنبؤ

    4- القوا الداخلية

    اما التخاطر فهو التجاوب والاتصال بين ذهن وآخر .. وهو نوعان

    أ- ما يسمى توارد الافكار وهو ان يكون هناك شخصان يتفقان في وقت واحد على النطق اما ( بفكره - كلمه) في وقت واحد .. فهما تواصلا وتجاوبا في وقت واحد بشيء واحد ..

    ب- التخاطر وهو المشهور وهو ان يكون هناك رساله ذهنيه موجهه من شخص الى آخر فيكون هنا ثلاثة عناصر

    1- مرسل 2- مستقبل 3- رساله

    والتخاطر او ( التلبثه ) هو / قدرة عقل الشخص على الاتصال بعقل شخص اخر دون وجود وسيط فيزيقي ، ولا يعرف احد كيف يتم هذا الاتصال او ماهية الطاقات او طريقة العمل الداخلة فيه بمعنى اننا نعرف هذه الحقائق من خلال ظهور نتائجها وحدوثها في الخارج

    ان الجواب عن كيفية حدوث التلبثة لربما يكون تفسيره هو النشاط الكهربي للعقل ،وهذا يتضمن وجود مجال كهرمغنطيسي يصنع بطريقة ما بواسطة الشخصية المسيطرة والتي تولد مثلما تستقبل أشكالا أو نبضات مشحونة بالكهرباء

    والأمريكان وهم اول من تحدث باسهاب عن التلبثة قد برهنوا على أن الأشخاص الذين يتمتعون بحساسية شديدة يمكن ان تقفل عليهم في أقفاص او ان يوضعوا في صناديق مبطنة بالواح الرصاص الثقيل وهي جميعا عازلة لاستقبال اية امواج كهرمغنطيسية يحتمل دخولها من الخارج ومع هذا فقد سجلت حوادث رسمية انه بالفعل تم حدوث التلبثة رغم كل هذه التحصينات مما يدل على وجاهة هذا الافتراض

    ويشترط في المرسل ان يكون متحفزا منفعلا ( غير مسترخي ) لكن هذا لا ينفي ان يكون هذا الانفعال آتيا عقيب استرخاء حتى يمكنه الاسترخاء من رؤية دقيقه للشخص الذي يأمل ارسال رساله ذهنية اليه ! اما المستقبل فيلزم ان يكون هادئا مسترخيا وقتها وايضا يكون مهيئا نفسيا وذهنيا لتلقي الرساله الفكريه القادمه وأفضل وقت لارسال رساله فكريه هو حينما يكون الاخر نائما.. فان لاوعيه يكون مهئيا وسهل التأثير عليه ولا يوجد معارض واعي‍ي.................!

    ولهذا كان اكثر مظاهر التخاطر شيوعا حينما يكون المرسل منفعلا ومستحضرا بشكل قوي لأدق التفاصيل عن الشخص المرسل اليه ( نبرة الصوت - الوجه- المشيه - الجلسه- الابتسامه- رائحة الجسد )

    بعد تحديد الرساله وتصور الشخص المرسل اليه لابد ان تنفعل وتتحدث اليه بصوت لو امكن ان تشعر نفسك انك في اتصال معه وبعضهم يؤكد ان هناك ما يسمى احساس المعرفه وهو انك ستتلقى شعورا أشبه ما نراه في ( عالم الاميل الانترنتي) يعلمك بوصول الرساله الى الاخر! ربما تصله بشكل منام او ان يسمع صوتا.. او يشعر بجسدك قريبا منه.. او تصله على صورة فكره ما يمتثل لها لا شعوريا كحال المنوم مغناطيسيا وهكذا ولكي تكون الفكره مؤثرة في الآخر فيجب ان تكون قويه وكثيفه ( مركزة) فالفكر الضعيف او الفكره التي نتجت من تركيز مختل لا يمكن ان تؤثر ..فانه لكي تصل الفكره وتحدث تأثيرها في الاخرين لابد من مستقبل لديه الاستعداد والاسترخاء والفراغ في قلبه لمثل هذه الفكره اذن هناك مرسل يلزمه فكرة قوية مركزة وهو الذي يسميها وليم ووكر الحصر الفكري..! وهناك محل قابل من المرسل اليه بان يكون مسترخيا ومهئيا لاستقبال الفكره المرسله!

    فانك حينما تفكر في شخص فان هناك تيارا اثيريا او مسارا ينبعث بينكما من خلاله تنطلق الفكره .. ولكي تصل لابد من طاقه وقوه وشحنه كهرومغناطيسيه قادرة على تأديه المهمه !

    وبالتالي فانه اذا كان المرسل اليه لا يمتلك وسائل الدفاع عن نفسه ( ذهنيا ونفسيا) بقدرته على التواصل مع نفسه والتعرف على ما هو من صميم فكره وما هو دخيل ( ولأن هذه المهارة نادره وصعبه) فان التأثر بالآخر اثر رساله ذهنيه شيء وارد وساري المفعول ! وليس مهما ابدا ان يكون المرسل قريبا من مكان المرسل اليه فالزمان والمكان ابدا ليسا ذا اهميه اطلاقا ..

    الا انه وان كانت المعرفه بين المرسل والمرسل اليه ليست مهمه ايضا الا انه اذا كانت هناك علاقه عاطفيه بينهما فان التأثير يكون اقوى واشد بينهما والاقوى منهما يحصل منه التأثير بقدر ما يمتكله من قدره ذهنيه ونفسيه فوق طبيعيه !

    ولهذا كان المحب يحرك المحبوب اليه فيتحرك بحركة الرساله الذهنيه منه اليه حتى يصبح الثابت ( المحبوب) متحركا ( محبا) بحركة المحب

    ولهذا ايضا يحسن بالانسان ان يحسن اختيار صحبته لان الرفقه والصحبه يحركون الانسان بقدر ما لديهم من حب له فالحب محرك قوي ويسري في الانسان وتاثيره بشكل خفي ولطيف!

    كما ان المراه اقوى على التخاطر والاستبصار من الرجل وقدرتها على قراءة الافكار شيء مذهل ويفوق ما لدى الرجل بمراحل نظرا لقوة عاطفتها ومشاعرها !

    اما الاستبصار فهو القدره على رؤية الاشياء من بعد دون الاعتماد على امور ماديه محسوسه

    والتنبؤ هو القدره على التعرف على امور لم تحدث بعد دون الاعتماد على امور ماديه محسوسه

    والقوة الداخلية هي القدرة علي الاتيان بافعال لا يستطيع الانسان الطبيعي فعلها ولها اقسام عديدة سوف نقوم بالشرح الوافي عنها

    فعندما نفكر نرسل في الفضاء اهتزازات مادة دقيقة أثيرية لها نفس وجود الأبخرة والغازات الطيارة أو السوائل والأجسام الصلبة ولو أننا لا نراها بأعيننا ونلمسها بحواسنا كما أننا لا نرى الاهتزازات المغنطيسية المنبعثة من حجر المغنطيس لتجتذب إليه كتلة الحديد )التأثير على الاخرين ).

    هذه الافكار التي تنبعث منا الى الاخرين لا تذهب سدى .. بل كل فكر ينطلق منا وينطلق من الاخرين نحونا.. كل فكر يسبح في الفضاء فانه يؤثر فينا ونتأثر به..

    ونحن اما ان نكون في دور المؤثر او المتأثر.... الفاعل او المنفعل.. فما من شيء نفكر به ونركز عليه الا ويلقى محلا يؤثر فيه .. فالافكار كما قيل هي عبارة عن اشياء وان كانت لا ترى لكن لها تأثيرها كالهواء نتنفسه ونستنشقه ونتأثر به وهو لا يرى ! كما ان هناك تموجات صوتيه لا تسمعها الاذن! وتموجات ضوئيه لا تدركها العين! لكنها ثابته!

    وبالتالي بات ضروريا ان ندرك اهمية ما تفعله الافكار فينا من حيث لا نشعر ..

    هل مر بك ان شعرت بشعور خفي يسري فيك مثل ان تكون في حاله ايجابيه وفجأه تتحول الى حالة سلبيه .. ربما كان ذلك بسبب انك أتحت بعض الوقت للتفكير بفلان من الناس.. فالتفكير باي انسان كما يقول علماء الطاقه يتيح اتصالا اثيريا بينكما يكون تحته اربع احتمالات اما ان يكون هو ايجابيا وانت ايجابي فكلاكما سيقوي الاخر ! او انه ايجابي وانت سلبي وهنا انت ستتأثر به فتكون ايجابيا وهو سيصبح سلبيا او ان تكون انت ايجابيا وهو سلبي او ان تكونا سلبيين وهذا اخطرهم! كذلك حين تفكر بالخوف او الشجاعه بالحب او البغض فان جميع النماذج التي حولك وجميع الاشخاص الذين هم امامك ممن يعيشون نفس هذا الشعورسينالك منهم حظ بمعنى انك لو فكرت بالشجاعه فان كل شجاعه تطوف حولك ستهبك من خيرها وان فكرت في الخوف فان كل خوف حولك وكل خوف يحمله انسان امامك سينالك منه حظ وهكذا.. اذن

    1- نحن نتأثر ونؤثر في الاخرين عبر مسارات فكريه ذهنيه غير مرئيه

    2- اننا نجذب الينا ما نفكر فيه !

    3- اننا وان كنا على حالة ايجابيه فاننا معرضون للحالات السلبيه لو كان محور تفكيرنا في نماذج هي الان تعيش حالة سلبيه ..

    كل هذا يؤكد اهميه الافكار وما تصنعه وما تحدثه في ذواتنا ومن هم حولنا .. تذكر دوما ان الافكار تنتقل عبر الاثير وانك مع التدريب تقدر على التعرف على هذه الافكار وكيف يشعر الاخر نحوك ! وكيف تستغل هذه الرسائل الأثيريه في التأثير على الآخر..

    انتظرو البقية

    اخوكم كابتن احمد عثمان

    __________________

    --------------------------------------------------------------------------------

    الانسجام مع الطاقة الكونية

    لم تتوقف الأجتهادات المستمرة التي قامت بها الإنسانية من أجل فهم أفضل للكون المحيط بنا، ولن تتوقف. إن محاولة الانسجام مع الكون، ومع هذا الكوكب الثمين جداً المدعو بالأرض، لا تقتصر على شعب معين أو على معتقدات بعينها، بل نرى آثارها في كافة الأزمنة وكافة الأوطان وكافة الأديان، ما انقرض منها وما بقي إلى يومنا هذا.

    سأخصُّ بالذكر هاهنا بعض المعتقدات الصينية الطاوية المدعوة بالـتشي كونغ tchi gung ، لجهة غناها بالمعتقدات القائمة على مبدأ الانسجام مع الكون وتوضيحها لها توضيحاً عملياً، ولأنها أبدت استمرارية زمنية كبيرة تقارب حوالى 12000 سنة، دا فضلا عن بساطتها المتناهية.

    يأتي تعبير تشي كونغ من مقطعين صينيين: الأول هو تشي، ويعني الطاقة، التنفس، الهواء، الحيوية، والثاني هو كونغ، ويعني العمل، الجهد، التمرين. وبالتالي تدلُّ كلمة تشي كونغ على تمارين التنفس أو أعمال الطاقة. والحق أنه قد ثبتت لممارسي التشي كونغ، او اليوجا الهندية، والعديد من الممارسات الروحية والبدنية، الأهميةُ البالغة التي يلعبها، في حياة الإنسان الداخلية، التنفسُ والقدرة الماهرة على ضبطه، وعلى التحكم بسيلان الطاقة وتوازنها داخل الجسم، وعلى إحداث انسجام بين طاقة الإنسان والطاقة الطبيعية والكونية.

    والآن، ماذا يعني التشي كونغ بحدِّ ذاته؟ إن التشي كونغ هو منهاج قديم جداً من أجل تطوير النفس، يعتمد – بعكس الكونفوشية (والحق أن الاختلاف بينهما ظاهري أكثر منه حقيقي) – على الإمكانية والمسؤولية الفرديتين للحفاظ على الصحة وتطوير الحيوية وإطالة الحياة، في الوقت نفسه الذي يقوم به الفرد بتطوير الوعي الروحي والبصيرة. يعتمد التشي كونغ في هذا على:

    1- تمارين بدنية سكونية وحركية بالوضعيات المختلفة للاستلقاء والجلوس والوقوف والمشي.

    2- ضبط التنفس والقيام بحركات تنفسية متناغمة مع الحركات البدنية.

    3- بعد تهيئة البدن وإعطائه الاسترخاء المطلوب عن طريق التمارين والتنفس، يُعمَد إلى اتخاذ وضعيات معينة، تأملية وروحية، مستقاة من مراقبة الطبيعة وحركات الحيوانات والأجرام السماوية.

    4- يدخل في بعض الممارسات استعمال الأصوات والروائح وترداد مقاطع صوتية معينة، وخاصة في التشي كونغ البوذي.

    5- يركِّز التشي كونغ التاوي على الخيمياء (الكيمياء القديمة) الداخلية التي سأذكرها لاحقاً. والغاية منها أن يصل الإنسان إلى وحدة تامة مع الطبيعة في كل عمل يقوم به ويمارسه، وأن يُحدِث تغييراً كاملاً في سيلان الطاقة داخل الجسم لتصير أكثر انسجاماً مع الطبيعة، الأمر الذي يغير التفاعلات الكيميائية داخل الجسم لتصبح أكثر عطاء للطاقة واستفادة منها، فتُغلِّب في الجملة العصبية نشاط الجملة نظيرة الودية parasympathetic nervous system التي تتميز بالاسترخاء وعدم التوتر، بعكس الجملة الودية sympathetic nervous system التي ترهق الجسم من خلال منعكس الصراع أو الهرب fight or flight.

    انتظرو البقية

    اخوكم كابتن احمد عثمان

    __________________

    --------------------------------------------------------------------------------

    1- تاريخ التشي كونغ

    تضرب جذور التشي كونغ في عصور ما قبل التاريخ عندما كانت بعض القبائل في الصين تقوم برقصات احتفالية تدعى بالـ da-wu (الرقصة الكبرى) التي لوحظ أنها أعطت فوائد علاجية للذين قاموا بها. تم هذا الاكتشاف حوالى 10000 ق م. في تلك الأيام كان التشي كونغ وجميع أشكال التطبيب حكراً على الأطباء السحرة المعروفين بالشَمَنيَّة Chamans الذين كان يتمثَّل دورهم في التعامل مع قوى السماء والأرض من أجل فائدة الإنسانية. إن أوائل الكتابات عن التشي كونغ تعود إلى قبل 4000 سنة، عندما طُوِّرت رقصة أخرى من أجل إبعاد المرض، أُسُّها تنظيم التنفس وتوازن الطاقة، وكانت تمارَس كنوع من العلاج الوقائي في المناطق الشمالية من الصين (حيث حوض النهر الأصفر) التي كانت تُبتلى بالفيضانات وتشتد فيها الرطوبة، مما يؤهِّب للإصابة بالروماتيزم والدوالي وبطء الدوران و"ركود الطاقة"، بحسب تعبير الصينيين.

    في القرن الثالث ق م كان التشي كونغ قد بلغ درجة متطورة وأصبح له الدور الأساسي في الحقول الثلاثة المعروفة: الطب، التأمل والفنون القتالية. وفي الحقيقة، ما تزال كل مدارس التشي كونغ، على تنوعها الكبير في الصين وكوريا واليابان وماليزيا وسنغافورة وتايلاند وغيرها، تندرج تحت ثلاثة حقول أساسية: طبية، تأملية، قتالية، وتهدف كلها في النهاية إلى الحصول على صحة أفضل، وعمر أطول، وتوازن فسيولوجي ونفسي، وذهن صافٍ متوقد، وانسجام روحي.

    كتب Fu Yi حوالى 2000 ق م: "إن التشي كونغ فن يرضي الروح، يبطئ الشيخوخة ويطيل الحياة." وفي الأدب التاوي ما يزال الإمبراطور الأصفر Huang-Ti هو المرجع الأساسي الذي نُسِب به التشي كونغ – هو الذي عاش حتى عمر 111 سنة، وحكم مجموعة من القبائل في شمال الصين حوالى 2700 ق م، ويقال إنه مارس التأمل وتمارين التنفس بشكل يومي منتظم، وطور الخيمياء alchemy الداخلية لليوغا الجنسي التاوي من خلال ممارسته لهذه الرياضة الجنسية دون قذف مع حريمه البالغ 1200 امرأة! إن مناقشات الإمبراطور الأصفر مع رئيس أطبائه مدوَّنة في الكتاب الطبي الصيني المعروف بـكتاب الإمبراطور الأصفر الكلاسي في الطب الداخلي Huang-Ti nei Ching.

    يمكننا أن نؤرِّخ لتاريخ التشي كونغ عبر الحقب التاريخية من تاريخ الصين كما يلي:

    أولاً:- التشي كونغ خلال حقبة الين والتشو القرن 18 – القرن الرابع ق م:

    من أبرز الشخصيات في هذه الفترة شخصية Peng Tzu الأسطورية الذي يقال إنه عاش ما يقرب من 800 سنة نتيجة فوائد التشي كونغ. يعتبر Peng Tzu بحق مؤسِّس الـ dao-yin، إحدى طرق التشي كونغ المعروفة. وهي تستند على إجراء حركات بَسْط ودوران بطيئة للأطراف بالمشاركة مع تنفس بطني عميق. كان Peng Tzu يستيقظ يومياً في الساعة الثالثة صباحاً، يجلس في وضعية تأمل صامت حتى الفجر، ثم يقوم بتمارينه المفضلة التي تتضمن أيضا تدليك العينين والمناطق الأخرى من الجسم وتحريك اللسان في كل الاتجاهات داخل الفم لتحريض إفراز اللعاب المفيد المدعو بـ"العصارة الحلوة" gan-lu.

    في تلك الحقبة كان يمارس التشي كونغ بشكل أساسي الأطباءُ السحرة أو الشَمَنيَّة الذين يصفون العقاقير المختلفة لأفراد القبائل، والطبقات الحاكمة والملكية والأرستقراطية. وبقيت الحال كما هي طوال التاريخ الصيني حتى القرن العشرين الذي صار فيه هذا العلم والفن شعبياً يمارس في الحدائق والمنازل والمدارس بشكل واسع. في تلك الحقبة أيضاً تم تأليف كتاب التحولات I-Ching الذي يعتمد على نظام مكوَّن من ثمانية مثلثات، ينشأ عنها أربعة وستون مسدساً، وتُدرَس بواسطتها احتمالات الحوادث المستقبلية، وتُستعمَل من خلالها قوى السماء والأرض كحلول لمشاكل الإنسانية. يتم هذا عن طريق قراءة الأنماط الغالبة والتحولات الدورية للطبيعة والكون من خلال قراءة الخطوط المتكونة من المسدَّسات hexagrams كجواب على أسئلة معينة. وبذلك صار مبدأ استعمال قوانين الطبيعة والكون من أجل خير الإنسانية جزءاً أساسيا من التفكير الفلسفي التاوي ومن ممارسات التشي كونغ. وقد نتج عن هذا ما يلي:

    1- تتبع صحة الإنسان ومرضه، سعادته وحزنه، تغيرات دورية في السماء والأرض.

    2-عندما تصل أفكار ومشاعر وأعمال الإنسان درجة مستقرة من التوازن الداخلي والانسجام الفسيولوجي، يصل الإنسان إلى أفضل الحالات الحياتية الممكنة.

    3- عندما يقع الشخص ضحية للمرض فإن أفضل طريقة للشفاء هي تسكين العقل، تهدئة المشاعر، إحداث انسجام في الفعاليات البدنية، وخلق حالة توازن. تعيد هذه الطرق إلى الشخص الصحة المفقودة، كما تعيد إليه الحيوية وتضعه في حالة توازن مع قوى السماء والأرض.

    4- الحركة والسكون قطبان نسبيان في وجود كلِّي واحد، وليسا ظاهرتين مستقلتين، كما هي حال الـينغ والـين، كونها أقطاب متكاملة في نفس الطاقة الكونية الأساسية

    ثانياً. حقبة الممالك المتحاربة – حقبة الـ Chin والـ 403) Han ق م – 220 م):

    مع أفول شمس سلالة التشو بدأت مرحلة اضطرابات اجتماعية وسياسية عُرِفَت بحقبة الممالك المتحاربة. ولكن لغرابة الأمر، كانت هذه المرحلة مليئة بالإبداعات العقلية والفلسفية. فقد ظهر كونفوشيوس ولاو تسه والعديد من الحكماء الآخرين خلال تلك الفترة.

    ألَّف لاو تسه الكتاب الشهير Tao Teh Ching ("كتاب تاو الطريق والفضيلة") وعرف باسم "الحكيم القديم". من أقوال لاو تسه في التاو تِهْ تشينغ: "القساوة والصلابة هما طريق الموت، أما اللين والطراوة فهما طريق الحياة." أكد لاو تسه دائماً على وجود التحول المستمر في كل شيء، على أهمية الليونة والانسياق مع تغيرات الحياة، وعلى أن القساوة والتصلُّب في الفكر والمشاعر وحركات الجسم لا تتوافق مع مبادئ الحياة. فالشيء الوحيد الذي لا يتغير هو التاو.

    كذلك كونفوشيوس أدرك أهمية الحركات الانسيابية الناعمة. ففي كتابه المعروف بـحوليات الربيع والخريف يقول: "الماء المنساب لا يصاب بالركود، وحواف الباب المتحرك لا يطالها صدأ، وهذا بفضل الحركة. نفس المبادئ تنطبق على الإنسان. إذا لم يتحرك البدن، لا ينساب الجوهر، وعندما لا ينساب الجوهر، تركد الطاقة." يذكِّر هذا – لعمري – بقول النفَّري: "العلم المستقر هو الجهل المستقر."

    في عام 221 ق م استطاعت مملكة التشِن الهجوم على الصين من الناحية الشمالية الشرقية وتوحيد الممالك ضمن إمبراطورية واحدة لأول مرة في تاريخ الصين (أتى الاسم الغربي للصين من اسم هذه الإمبراطورية: تشن). كان الإمبراطور المؤسس Chin Shi-huang شديد الاهتمام بالخيمياء كطريقة لإطالة الحياة، وقد أبقى على عدد كبير من الخيميائيين في قصره. ولكنه اتَّبع – لسوء الحظ – المدرسة الخارجية في الخيمياء التي تشبه مثيلتها في عصر الانحطاط عند العرب وفي أواخر العصور الوسطى في أوروبا في محاولتها الوصول للجوهر النفيس أو العقار الذهبي من معادن أقل قيمة ومن أعشاب سامة. وهذا يشبه، إلى حدٍّ ما، المنهج الغربي الحالي باستعمال المواد الكيماوية لمعالجة المرض. استمر هذا النهج إلى عصر سلالة الهَنْ. وفي الحقيقة، فقد توفي العديد من أمراء التشِن والهَنْ بسبب ابتلاعهم مركبات معدنية سامة، سواء كان ذلك من جراء فكرة مجنونة خطرت ببالهم أو دسيسة كادَ لهم بها غيرهم.

    في نفس تلك الفترة ظهرت قلة من الخيميائيين العباقرة الذين أبقوا على تعاليم الإمبراطور الأصفر حية، ومنهم Lu Pu-wei الذي صنَّف كتابين هامين هما: كتاب لو في الربيع والخريف الذي يتناول الانسجام بين السماء والإنسانية، وخاصة تنظيم فعاليات الإنسان مع دورات الطبيعة، وكتاب طريقة تهذيب الحياة الذي يشمل معلومات قيِّمة عن التغذية المتوازنة والتنفس العميق، بالإضافة إلى تمارين الـ dao- yin واليوغا الجنسي.

    في حقبة الهَنْ المتأخرة ظهر الطبيب Hua To الذي يعتبر من أشهر أعلام الطب الصيني التقليدي والخيمياء الداخلية؛ وهو مؤسس التمرين المعروف بـ"لعبة الوحوش الخمسة" Wu- chin-shi التي ما تزال تستعمل على نطاق واسع لمعالجة الأمراض، ومنها السرطان. كذلك ظهر العالم الشهير Wei Po-yang الذي ألف كتاباً هاماً في الخيمياء التاوية عنوانه اتحاد المعادلة الثلاثية، شرح فيه الخيمياء الداخلية للتنفس العميق ولتحول الطاقة ولليوغا الجنسي.

    كشفت الحفريات الأثرية الحديثة في مقاطعة خونان عن عديد من الوثائق والملفات التي يعود بعضها إلى 2000 ق م والتي نجد فيها مخططات متعددة لنظام الطاقة داخل الإنسان وتمارين مختلفة للـ dao- yin والـ chi-gung والعديد من المخططات التشريحية الأخرى. وتوجد دلائل واضحة على أن المدرسة الداخلية في الخيمياء حلَّت محل المدرسة الخارجية منذ القرن الثاني الميلادي، بينما لم يقم العرب، ومن بعدهم الأوروبيون، بهذه القفزة إلا بعد 800-1400 سنة على الأقل على ما يبدو. وكان لهذا نتيجتان أساسيتان: أولهما أن إكسير الحياة الحقيقي هو إكسير الطاقة الداخلية اللامادي، والطريقة الوحيدة للحصول عليه هي الممارسة الشخصية المنهجية الصادقة، وليست عن طريق ابتلاع مركبات معدنية وسُمِّية خارجية؛ والنتيجة الثانية هي إتاحة هذه الفرصة من الصحة وطول العمر لكل الناس، وليس فقط لطبقة معينة من الأثرياء والحكام.

    ثالثاً. الممالك الثلاثة والسلالات الشمالية والجنوبية (200 – 580 م)

    مع انحلال مملكة الهَنْ، ظهرت فترة أخرى من الاضطرابات السياسية، لكنها شجعت على التطور في أمور أخرى. ظهر آنذاك كتاب هام عُرِف بـكلاسيات البلاط الأصفر Huang Ting Ching الذي ركَّز من جديد على نظرية الإكسير الداخلي، واعتبر الدماغ والضفيرة الشمسية والقسم السفلي من البطن مراكز تحويل الطاقة الأساسية. ظهر في القرن الرابع الميلادي فيلسوف وطبيب وممارس للتشي كونغ يدعى Ko Hung ألف كتاب ذاك الذي عانق العقبة الكأداء الذي طُرِح من خلاله (لأول مرة) التمييز بين مفهومي طول العمر البدني والأبدية الروحية اللذين ظلا ملتبسين لفترة طويلة، مما جعل بعض الممارسين يعتقدون أن خلود البدن أمر ممكن. أوضح Ko Hung أنه بالممارسة المنهجية يمكن تخفيف المرض وإطالة الحياة، ولكن الهدف في النهاية يجب ألا يكون الخلود الجسماني، بل الأبدية الروحية التي لا يمكن أن تتم إلا بالانعتاق من البدن. إلا أنه يمكن للإنسان أن يحاول الوصول إلى الهدفين معاً لأن العنصر المشترك في كليهما هو الطاقة. لذا يمكن للإنسان، عبر تطوير التعامل مع الطاقة الداخلية، أن يعيش حياة مديدة، صحية وسعيدة، في هذا العالم، ويكتسب، بنفس الوقت، الوقت الكافي والطاقة الملائمة من أجل حضور روحي أبدي في العالم الآخر بعد زوال البدن.

    أكَّد Ko Hung من جديد على أهمية التنفس، واعتبر التنفس التجلِّي بعد الولادة للطاقة قبل الولادة؛ لذا فهو المفتاح الأساسي لتطوير الطاقة الداخلية. جمع كو هونغ تنظيم التنفس مع الحركات البطيئة الناعمة للـ dao-yin ليؤسس ما سمي لاحقاً بـ"التأمل الحركي"moving meditation (الذي ما يزال يشكل قسماً رئيسياً من ممارسة التشي كونغ الي اليوم)، بالإضافة إلى تأكيده على الممارسة اليومية للـ"تأمل قعوداً" sitting meditation من خلال طرق ثلاثة تعتمد على تنظيم الطاقة بواسطة الفكر

    1- مركز انتباه داخلي tsun-she

    2- الوعي الموجه نقطياً shou-yi

    3- التذهُّن guan-siang

    بالإضافة لما ذُكِر، أسهب كو هونغ في شرح فوائد اليوغا الجنسي المطوَّرة مثنى dual cultivation sexual yoga كطريقة سريعة نسبياً لحشد الطاقة الداخلية من أجل الممارسة الروحية المتقدمة. تتضمن هذه الطريقة جِماعاً طويلاً دون قذف ذكري مع بلوغ إنعاظ متكرر عند المرأة، بحيث تحصل قطبية قوية بين الرجل والمرأة. وفي لحظة النشوة عند المرأة يحدث التحام بين طاقتي اليِنْ السالبة واليَنْغ الموجبة في نفس الوقت عند الذكر والأنثى، بما يُحدِث توازناً للطاقة الحيوية أو التشي، بما يوازي صعود طاقة الـ kundalini عند الهنود إلى المراكز العليا

    خلال مرحلة السلالة الجنوبية (502-557 م)، بدأ يظهر تأثير الأفكار الآتية من الهند، مع قدوم الراهب البوذي الغريب الأطوار Bodhidharma الذي يسميه الصينيون Ta Mo الذي كان يلبس ملابس مهلهلة وكان يمارس طريقة مبتدعة عن البوذية التانترية tantric yoga، حتى اعتزاله في معبد Shao-Lin الشهير في الصين، حيث اختلى في غرفة شديدة البرودة مدة تسع سنوات. وقد قيل إن أحد الرهبان الصينيين كان يرغب كثيراً بالتعلُّم من تا مو، وأراد لفت نظره إليه، فقطع يده أمامه وقدَّمها له على طبق، ولكن تا مو لم يحرِّك ساكناً.

    عندما فرغ تا مو من تأمله بدأ يعلم الرهبان كيفية تقوية أبدانهم من أجل الممارسات الروحية العليا، وبنفس الوقت علَّم ممارسي الفنون القتالية كيفية إدخال المعاني الروحية على ممارساتهم. فقبل وصول تا مو كان الرهبان التاويون يجلسون لفترات طويلة من التأمل السكوني قعوداً، وبالتالي يصابون بالعديد من المشاكل البدنية؛ أما المقاتلون فكانوا يقاتلون بوحشية دون أي اهتمام بالمعاني الروحية. أما تا مو فقد استطاع الجمع بين المنهجين في نظام واحد، وبالتالي إحداث ثورة روحية في الصين. أدخل تا مو تمارين التنفس الهندية المعروفة بالـ pranayama مع تمارين التمطُّط الهندية، وجمعها مع التمارين البطيئة للـ dao-yin ولعبة الوحوش الخمسة، فكانت النتيجة التشي كونغ والفنون القتالية كما نعرفها اليوم. وقد أصبح تا مو من بعدها المؤسس الحقيقي لبوذية التشان التي جمعت عناصر من التاوية الصينية مع عناصر من البوذية التانترية الهندية. وبوذية التشان هذه انتقلت إلى كوريا واليابان وصارت تدعى هناك ببوذية الزن Zen.

    يُنسَب إلى تا مو كتابان طبيان أساسيان هما: كلاسيات تغيير الأوتار

    Yi Chin Ching Changing-tendon Classic وكلاسيكيات تطهير النقي Hsi Sui Ching Cleansing-marrow Classic اللذين يتضمنان أساسيات التمطُّط والتليين التي تهيئ الجسم للتأمل أو لممارسة الفنون القتالية، حتى المراحل المتقدمة من الخيمياء الداخلية، بالإضافة إلى تحويل الجوهر والطاقة الجنسية إلى الحيوية الروحية.

    إن أهم ثورة قام بها تا مو هي عدم الفصل بين البدن والعقل، بين الداخل والخارج، بين الحركة والسكون، بين القوة والوعي، بين الذكر والأنثى، أو بين طرفي أي تقاطب ثنائي ضدِّي مما يقسم المجتمعات الغربية ومجتمعاتنا، سواء في الفلسفة أو الدين أو العلم، فيجعلها أقطاب متناوئة. فعند تا مو أن أعلى درجات الوعي هي الوصول لمرحلة عدم تمييز وتضادٍّ بين هذا وذاك، وعلى تجاوز التضادِّ بالوصول إلى القاسم المشترك بينهما. يقول تا مو في كتابه الأول: "من الأهمية بمكان أن نبحث عن الحركة داخل السكون، وعن السكون داخل الحركة، وأن نتحرك بنعومة وباستمرار إلى أن ندخل الحالة العليا."

    رابعاً. سلالة التانغ (618-906 م):

    يُعتبَر هذا العهد العصر الذهبي للحضارة الصينية، وهو مرحلة مثمرة جداً للتاوية بصورة خاصة؛ إذ اعتبر أفراد هذه السلالة أنفسهم منحدرين مباشرة من الحكيم التاوي لاو تسه. ظهر فيها الطبيب Sun Ssu-miao الذي بلغ 101 سنة من العمر، متجاوزاً بذلك عدداًً من الأباطرة الذين خدمهم. ألف كتاب الوصفات القيمة Chian Chin Fang الذي شرح من خلاله عدة طرق لشفاء الجسم بواسطة التشي كونغ. ركز كثيراً على العلاج بالصوت وشرح بالتفصيل طريقة "سر المقاطع الستة" Six Syllable Secret. وقد أكد عالم آخر هو Ssu-ma Cheng Chen على ضرورة التركيز على الروح الأصلية الساكنة، الواردة في نصوص لا وتسه، وأن الطريق لإنعاش الطاقة الروحية ling-chi تمر من تسكين عقل ما بعد الولادة، وبمعنى آخر تعليق التفكير. فما دام الذهن (وخاصة قشر الدماغ) يعمل بأفكار عديدة مبعثرة تبقى الروح الأصلية للوعي الأعلى نائمة؛ ولكن عندما نسكِّن الذهن نسمح للروح الأصلية بالاستيقاظ وتحويل طاقتنا الذهنية إلى وعي أساسي صرف.

    حاول بعض الخيميائيين من جديد اللجوء إلى طرق خارجية للحصول على الجوهر الثمين، مما أدى إلى وفاة الإمبراطور Hsien Tsung في مقتبل العمر بعد تناوله أقراصاً تم إعدادها من معادن ثقيلة. ومنذئذٍ تم إبعاد الطرق الخارجية إلى الأبد.

    ظهر في هذه الحقبة أيضا أحد الوجوه الهامة جداً للحكمة الصينية، اعتُبِر واحداً من الثمانية الأزليين في التاوية، هو Lu Tung-ping. وقد أسهب في الكتابة عن الإكسير الداخلي وأهمية الخيمياء الداخلية. يقول لو تونغ بينغ: "يتألف الجسم البشري من جوهر وطاقة وروح، وتسمى هذه بالكنوز الثلاثة، لأن الاستنارة والتلقائية تأتي منها. ولكن للأسف قلة قليلة فقط من الناس تدرك هذه الكنوز الثلاثة. يتركز الجوهر فقط من خلال الطاقة، وينضبط كلا الجوهر والطاقة فقط من خلال الروح. إنعاش الطاقة هو حفظ للروح، وحفظ الروح يتم فقط من خلال إيقاف التفكير."

    خامساً. سلالات السونغ واليو وان (960- 1368 م):

    استمر تطور التشي كونغ في مرحلة السونغ، ونشأت مدرسة الواقعية الكاملة في التاوية، التي كان من أهم مؤسسيها Chang Po-tuan الذي أكَّد على الخيمياء الداخلية للكنوز الثلاثة، وعلى أنها السبيل الأساسي لطول العمر والصحة الممتازة والاستنارة الروحية؛ ولكنه أكَّد أيضاً على التغذية والأعشاب والتمارين الفيزيائية، وأخذ بنهج جنسي معين من أجل دعم الإكسير الداخلي. من أهم كتبه أسرار فتح المساري و الخواص الأربعمائة للإكسير الذهبي. وكان أهم كتبه على الإطلاق كتاب فهم الحقيقة. يقول تشانغ بو توان: "عندما لا تنظر العينان، ولا تسمع الأذنان، ولا يتكلم اللسان، ولا يشم المنخران، ولا تتحرك الأطراف، عندئذٍ نقول إن الطاقات الخمسة قد عادت إلى المصدر. عندما يتحول الجوهر إلى طاقة، والطاقة إلى روح، وتذوب الروح في الفضاء، نسمي هذا بتجمع الأزهار الثلاثة على قمة الجبل."

    من الشخصيات الأخرى أيضاً الطبيب Wang Wei-yi الذي عالج الإمبراطور من داء خطير ألمَّ به بواسطة التشي كونغ والتأبير acupuncture، كان نتيجته أن الإمبراطور نفسه بدأ بممارسة التأبير، وبنى مركزاً امبرطورياً للبحث والتمرين. صنع وانغ وِيْ يي دمية النحاس التي حدَّد عليها نقاط التأبير والمساري الصينية كلَّها، وهي التي ما تزال مستعملة حتى يومنا هذا

    خلال حقبة السونغ الجنوبية قام المحارب الشهير Yueh Fei بتأسيس سلسلة جديدة من تمارين التشي كونغ، أشهرها ما يدعى اليوم بـ"قطع البروكار الثمانية" التي تعتبر كثيرة الاستعمال والشيوع اليوم في العالم بأكمله، ومن أكثرها فائدة وعملية لتحريض مرور الطاقة في الجسم كلِّه، مع تقوية العضلات، تمطيط الأوتار وتليين المفاصل.

    خلال عهد سلالة يو وان المنغولية ظهر المعلِّم الكبير Chang San-feng، مؤسس نمط من التشي كونغ الحركي المسيري، الذي يُعتبَر بحق أكثر الطرق استعمالاً وشيوعاً في العالم أجمع، ألا وهو الـ Tai Chi Chuan. يقول تشانغ سان فِنغ: "يقال إنه عندما تزفر، تلامس السماء وتشعر بالانفتاح، وعندما تشهق تلامس الأرض وتشعر بالثبات. يرتبط الزفير بليونة التنين، ويرتبط الشهيق بقوة النمر. من المهم جداً ألا يتغير مركز انتباهك وتركيزك وأنت تنتقل بين الشهيق والزفير، بين الحركة والسكون. اضبط التنفس حتى تصل لحالة التنفس دون تنفس، أي تصير واحداً مع التنفس، وعندها يمكن للروح أن تتركز وللإكسير الداخلي أن يتكَّون."

    سادساً. سلالات المينغ والتشينغ (1368- 1912 م):

    كانت هذه الحقبة فترة تثبيت وجمع لكافة فروع التشي كونغ، من الفروع الطبية إلى الفروع القتالية إلى الفروع الدينية والتأملية. بدأت الاختلافات التطبيقية للتشي كونغ بين الفروع البوذية والتاوية والكونفوشية بالذوبان خلال تلك الفترة، بعد أن كانت النزاعات قد وصلت أحياناً إلى نزاعات حقيقية، وأصبح التشي كونغ طريقة أو منهجاً بحدِّ ذاته، متجاوزاً التقسيمات العشوائية. أكَّد معلُّمو التشي كونغ خلال حقبة المينغ والتشينغ على الوحدة الأساسية بين الأزلي والمؤقت، التنفس والطاقة، البدن والعقل، الحركة والسكون، وعلى ضرورة البحث عن الحقائق من خلال التجربة الشخصية، وليس التعصُّب لطريقة معينة ورفض كل الطرق والمناهج الأخرى، وبذلك وضعوا لتعاليم تا مو المذكور سابقاً تطبيقات عملية للقرن العشرين. وبهذا حقق التشي كونغ الانتشار العالمي له في الربع الأخير من القرن العشرين.

    تأسَّس في هذه الحقبة أيضاً النمط الداخلي الثالث من الفنون القتالية وهو الـ pa kua chang، أو "راحة يد المثلثات الثمانية"، الذي يعتمد على القيام بمناورات دائرية مستمرة حول الشخص المقابل، مع حركات إيقاعية بالأطراف والجذع ودورانات رشيقة مبنية على التحويلات الدائرية للمثلثات الثمانية المستعملة في علم الـ I-Ching. من هنا، أصبح الـ tai chi chuan والـ hsing yi والـ pa kua chang الثلاثي الحقيقي في الفنون القتالية الداخلية التي يلعب التشي كونغ دوراً كبيراً فيها.

    من أبرز وجوه التوحيد الذي حصل في تلك الحقبة بين فروع التشي كونغ العالم والكاتب Liu I-ming الذي قضى حياته في تجربة طرق متعددة، محاولاً تمييز الصحيح من الخاطئ، ومسهباً في كتابة خبراته الداخلية (جمع توماس كليري منتخبات من أعماله وترجمها للإنكليزية في كتاب اليقظة على التاو). يقول: "التاو فريد من نوعه، لا ثنوية فيه. فلماذا يقسمه الجاهلون إلى عالٍ ومنخفض؟ عندما نكتشف أن مبادئ الحكماء هي نفسها سنجد أن التاوية والبوذية متشابهتان. إذا لم نفهم منهجاً معيناً، ولكن بنفس الوقت بحثنا في المناهج الأخرى، سننحو إلى التطرف، ونضيع حياتنا في خيالات وهمية."

    النتيجة الأخرى التي حصلت في نهاية هذه الحقبة هي زوال السرية التي أحاطت طوال الوقت بالتشي كونغ، بحيث صارت هذه الرياضة متاحة لكل من يرغب بممارستها. لكن هذا الانفتاح أتاح المجال طبعاً لبعض السلبيات ولبعض النظريات الخاطئة التي وقع في فخها بعض الناس. ومن الأمثلة عليها ما دعي بـ"ثورة الملاكمين"، حيث أقنعت الإمبراطورة Dowager وأتباعها المنشوريين مجموعة كبيرة من الفلاحين والمعدمين أنه بواسطة ممارسة بعض تمارين التشي كونغ والفنون القتالية تصير أبدانهم مقاوِمة لرصاص ومدافع الإنكليز بفضل الدرع الحديدي الذي تعطيهم إياه التشي أو الطاقة. وكان نتيجتها، بالطبع، وفاة الآلاف المؤلفة من هؤلاء البسطاء الحاملين للسيوف والرماح في وجه المدافع والدبابات الغربية!

    سابعاً. العصر الحديث (1912- الوقت الحالي):

    يتطور التشي كونغ اليوم بسرعة أكبر من أي وقت مضى، تدعمه البرامج العلمية في الصين والغرب. لقد ظلت فروع الفنون القتالية والتأمل تتطور، لكن التطور الواضح هو في مجال الطب. في نفس الوقت، ظهرت عدة صراعات بينه وبين الطب الغربي، كان أولها ما حدث في شنغهاي عام 1929، عندما عاد طلاب طب صينيين متمرِّنين على الطب الغربي في اليابان، وطالبوا بإزالة كل أثر للطب الصيني التقليدي من الوجود على أساس كونه خرافات من الماضي. تكونت بعدها لجنة من كبار أطباء الصين، وتقرر نتيجتها أن تستمر ممارسة الطب الصيني التقليدي، جنباً إلى جنب مع الطب الغربي. جاء الخطر الثاني بعد قيام الثورة الشيوعية وما دعي بـ"الثورة الثقافية" التي أرادت إلغاء كل ما يتعلق بالثقافة الصينية التقليدية، بما فيها الطب الصيني والتشي كونغ. ولكن، كما حدث سابقاً، حافظ الطب الصيني والتشي كونغ على وجودهما نتيجة دعم القواد الصينيين أنفسهم. لقد نُقِل عن ماو تسي تونغ قوله إن أهم هديتين قدَّمتْهما الصين للعالم هما المطبخ الصيني والطب الصيني! ويعتقد كثير من الغربيين أن طول العمر الذي يتميز به القادة الصينيون (على سبيل المثال: Deng Hsiao-ping الذي، رغم تدخينه اليومي المفرط للسجائر وعدم الاهتمام الجيد بالغذاء، عاش 92 عاماً من الصحة الممتازة) قد يكون سببه أن كل قائد صيني يعالَج يومياً، حتى بعد تقاعده، بطاقة أو تشي يصدرها أحد كبار معلمي التشي كونغ، بالإضافة إلى مستحضرات نباتية. يوجد الآن في الصين بعض المشافي التي يقدَّم فيها التشي كونغ كعلاج وحيد، سواء كممارسة شخصية أو تأثير ينبعث من معلمين اختصاصيين وقد عالجت هذه المشافي عشرات آلاف المرضى، بما فيها أحياناً حالات متقدمة من السرطان، مع نسب نجاح تجاوزت أحياناً الطب الغربي أو العلاجات النباتية.

    3-المبادئ الأساسية للتشي كونغ والطب الصيني

    يقول Chang San-feng: "عندما تتحكم الحكمة بالرغبة نعيش طويلاً، أما عندما تسيطر الرغبة على الحكمة نموت سريعاً."

    أولاً: مبدأ التاو

    لا يوجد بالحقيقة أي تعريف دقيق يستطيع وصف التاو؛ فهو يتجاوز كل التعاريف العادية. إنه اللامحدود، اللامنتهي، الأزلي، اللعبة الأبدية بين كل طاقات الطبيعة، الرقصة المتزامنة بين القوى الكونية الخارجية وبين انعكاساتها الداخلية في جسم الإنسان، الشعور المتجاوز للفردية خلال التأمل أو العمل الجنسي. والمقطع الكتابي الدالُّ على التاو في الصينية هو رمز الرأس، أو رمز "المشي" كاسم، يدل على "طريق" أو "منهج"، بينما كفعل، يدلُّ على فعل "القول" أو "العلم". وباختصار فإن التاو، بحسب النصوص الصينية، هو مسيرة حياتية يصلها الإنسان عن طريق العقل وليس البدن، وهو مصدر كل معرفة حقيقية. يقول لاوتسه في كتاب التاو تِهْ تشينغ: "كان هناك شيء لا شكل له، ولكنه كامل، وُجِد قبل السماء والأرض. وبما أني لا أعرف له اسماً فقد أطلقت عليه اسم التاو."

    من كل العناصر الموجودة في الطبيعة الماء هو الأقرب إلى جوهر وصفات التاو، لذلك أصبح استعمال الماء في التمارين التخيُّلية بادياً بوضوح في التشي كونغ. فالطريقة التي يتحرك بها الجسم خلال التشي كونغ تشبه السباحة في الماء، والتنفس العميق البطني يشبه الحركة الدورية للأمواج. كذلك يعبِّر الماء عن العلاقة المتبادلة بين المادة والطاقة، بين السكون والحركة، وعن الخيمياء الداخلية: يتحول جوهر الين المائي المتركز في أسفل العجز ويسمو بواسطة هواء التنفس الذي يلعب دور المنفاخ من أجل تبخير هذا الماء وتنقيته وتحويله إلى طاقة ينغ وهذه الطاقة ترتفع على مسار النخاع الشوكي، بقيادة العقل، إلى الرأس، حيث يتم تنقيتها أكثر لتغذي الروح. تقوم الروح بتكثيف البخار من جديد وتبريده ليسيل من جديد على القناة الأمامية كطاقة ماء ليتركز في حقل الإكسير السفلي dan tien أسفل السرَّة

    التاوية Tao Chia في الحقيقة منهج حياتي أكثر منها ديناً. ولكن نشأ عنها شبه دين Tao Chiao بين القرنين الثالث والخامس كردٍّ على الاجتياح البوذي القادم من الهند. أما التاوية الأصلية فهي فلسفة غير إلهية (وغير أصولية) تستهدف فهم الطبيعة والكون وعلاقتهما بالإنسان. والحق أن التاوية هي، ربما، التنظيم الوحيد في العالم حالياً الذي يهتم بالممارسة أكثر مما يهتم بالتعليم والتبشير. فمن أهم مبادئ التاويين أن يختبر الإنسان التاو، لا أن يتكلم عنه. فكما يقول لاوتسه: "التاو الذي يمكن ذكره ليس التاو الأزلي."

    خامساً: المسارات الصينية meridians

    يرتبط بكل عضو قناة معينة تسير فيها الطاقة، والطاقة تحكم الدم، وحيث تسير الطاقة يسير الدم. تستجيب أمراض الجملة العصبية بشكل ممتاز للإبر الصينية، لأن التأبير يحرِّض أو ينقص سيلان الطاقة داخل هذه المسارات، وهذا يعيد التوازن للجملة العصبية وللجسم بأكمله.

    هناك ستة مسارات ين تابعة للأعضاء، وستة ينغ؛ وهي التي تستخدم بشكل أساسي في التأبير أما المسارات الثمانية الأخرى المدعوة بـ"المسارات الخارقة" extraordinary channels فهي التي تستعمل في التشي كونغ، وخاصة القناة الحاكمة التي تسير على الخط المتوسط للرأس والرقبة والظهر، وقناة الحمل التي تسير على الخط المتوسط الأمامي للوجه والصدر والبطن ، والقناة المركزية التي تسير داخل مركز الجسم من قمة الرأس وحتى العِجان. وهناك محطات أساسية على مسار هذه الأقنية يتم من خلالها تقوية الطاقة أو إضعافها، وفيما بينها تقع نقاط أقل تأثيراً، كما تتفرع عن القنوات العشرين شبكة متداخلة تتوزع في الجسم بكامله.

    3- الطرق الأساسية لتحريك الطاقة

    هناك عدة أنواع للطاقة، بحسب الصينيين. فهناك:

    أ‌. الطاقة الأولية yuan-chi التي تأتي مع الإنسان عند ولادته إلى هذا العالم محفوظة في بلازما النطفة والبيضة الآتيين من الأب والأم، وتُحفَظ بعد الولادة في الغدد الكظرية والخصيتين عند الرجل أو المبيضين عند المرأة، وتبقى كاحتياط يمكن استعمالها في حال نفاد الطاقة ما بعد الولادية الآتية من الغذاء والماء والهواء. لكن ما دامت هذه الطاقة الأولية محدودة، يَقصُر عمر الإنسان تبعاً للسرعة التي يستهلكها بها من غذاء سيِّئ، إلى أمراض مزمنة، إلى إرهاق مزمن وحياة سريعة، إلى سوء العادات الإدمانية والجنسية. تُعتبَر الطاقة الأولية في النهاية القاعدة الأساسية للصحة الجيدة وطول العمر، لذا يشكِّل الحفاظ عليها جزئاً أساسياً من ممارسة التشي كونغ.

    ب‌. الطاقة الحقيقية أو ما بعد الولادية jen-chi التي تأتي من الهضم والتنفس والاستقلاب. تبدأ هذه الطاقة بالعمل عندما يُقطَع الحبل السري للطفل ويصرخ صرخته الأولى. يعمل التشي كونغ على تحسين قدرة الجسم على تكوين الطاقة ما بعد الولادية.

    ت‌. الطاقة المغذية ying-chi التي تدور مع الدم داخل الأقنية لتغذي كامل الجسم.

    ث‌. الطاقة الحامية wei-chi التي تتوزع على سطح الجسم لتحميه من تقلبات الطقس والإشعاعات والطاقات السلبية من الآخرين.

    ج‌. الطاقة الأساسية jing-chi التي تأتي من تحويل أرقى وأنقى أشكال الجوهر، وخاصة السوائل الجنسية والهرمونات والوسائط العصبية، إلى هذه الطاقة عبر الخيمياء الداخلية.

    ح‌. الطاقة الروحية ling-chi: وهي أكثر أشكال الطاقة سمواً ونقاوة، وتأتي في المراحل المتأخرة من ممارسة التشي كونغ وتساعد على الوعي الروحي وتحسين عمل الدماغ. وعند التقدم أكثر في ممارستها يحصل ما يسمى "ابتلاع الجنين الروحي" من الأزلية والوصول إلى حالة الاستنارة العقلية وحالة جسم النور النقي المسمى بجسم قوس قزح الذي يساعد على دخول العالم الأثيري فوق مستوى العالم المادي.

    هناك عدة طرق للتعامل مع الطاقة:

    أ‌. جذب الطاقة نحو الداخل shi-chi، حيث يُعمَد إلى جلب الطاقة لداخل الإنسان من مصادر خارجية عن طريق بوابات الطاقة الموجودة في الجسم، من خلال الشهيق وباستعمال القدرة الفكرية التركيزية النقطية والتخيُّلية لجلب الطاقة، كتخيُّلها مثلاً كضوء أبيض. وأكثر النقاط استعمالاً هي الموجودة على أخمصي القدمين وعلى راحتي اليدين وعلى قمة الرأس وفي الصدر والعجان.

    ب‌. دوران الطاقة shing-chi عبر الأقنية الأساسية والثانوية.

    ت‌. طرد الطاقة غير المرغوب بها أو الزائدة عن حدِّها أو الراكدة أو السُمِّية pai-chi. وهذه الطاقة، على العكس من الأولى، يتم تخيُّلها كضباب أو دخان داكن.

    ث‌. تبادل الطاقة huan-chi، حيث يتم الذهاب إلى أماكن جيدة الطاقة (مثل البحار والجبال والغابات) وتتم محاولة مزج طاقة الإنسان مع هذه الطاقات الطبيعية من أجل استعادة الحيوية والنشاط من إحدى التطبيقات المصغرة لهذه الطريقة التنمية المزدوجة في اليوغا الجنسي التاوي، حيث يلتحم الذكر والأنثى ويتبادلان الطاقة من أجل دعم وتوازن حيوية كل منهما عن طريق الخيمياء الداخلية للجوهر والطاقة الجنسية.

    ج‌. تخزين الطاقة yang-chi، والمقصود هنا تركيز الطاقة وخزنها في حقل الإكسير السفلي أسفل السرَّة أو في مراكز وأعضاء أخرى.

    ح‌. تهذيب الطاقة lien-chi، أي زيادة نقاء وقوة الطاقة؛ وتتم عن طريق التأمل قعوداً وإحداث اتحاد بين الفكر والتنفس، ومن بعدُ تنقية هذه الطاقة في حقل الإكسير السفلي وجلبها للأعلى على مسير النخاع الشوكي نحو الرأس.

    خ‌. تحويل الطاقة hua-chi: إن تحويل الجوهر إلى طاقة، والطاقة إلى روح، هو واحد من أهم مبادئ الخيمياء الداخلية. تشمل المرحلة الأولى الحفاظ على الجوهر الحيوي وتركيزه وتنقيته، وخاصة الهرمونات والسوائل الجنسية والنواقل العصبية. ومن بعدُ يُعمَد إلى تبخير هذه السوائل في مراكز الطاقة لتحويلها إلى ذبذبات أعلى من الطاقة لنصل إلى الطاقة الروحية أعلاها جميعاً. وأخيراً

    د‌. إصدار الطاقة fa-chi: وتعني قيام معلمي التشي كونغ بإصدار طاقة علاجية من طاقتهم نحو الآخرين

    الخيمياء الداخلية nei-gung

    كما ذكرت سابقاً، قضى الخيميائيون الضالُّون حياتهم في البحث عن إكسير الحياة أو الجوهر الثمين أو حجر الفلاسفة بدئاً من معادن خسيسة، ومات من جراء ذلك العديدون. وهذا ما جعل الخيمياء بكاملها تسقط من الاعتبار. أخيراً شعر الصينيون وغيرهم أن إكسير الحياة يقع داخل الإنسان، وليس من خلال معادن وأعشاب ومختبر الخيميائي. تعتمد الخيمياء الداخلية على الاتحاد الثلاثي للكنوز الثلاثة: الجوهر والطاقة والروح، من خلال تطبيقات خارجية تستهدف توازن الجسم والتنفس والعقل. وكما هي الحال مع الطاقات الخمس، هناك حلقتان: الحلقة الداعمة التحويلية، والحلقة المسيطرة. وإن كل كنز من الكنوز الثلاثة يتوضع في إكسير من الأكاسير الثلاثة.

    يصف Chao Pi-chen الحلقة الداعمة للخيمياء الداخلية: "حقل الإكسير السفلي أسفل السرَّة هو الذي يقوم بتسامي الجوهر إلى طاقة، والحقل المتوسط في الضفيرة الشمسية هو الذي يقوم بتسامي الطاقة أو الحيوية إلى روح، والحقل العلوي في الدماغ هو الذي يقوم بتسامي الروح وطيرانها نحو الفضاء." بعبارة أخرى فإن الجوهر الأساسي من الهرمونات والإفرازات الجنسية تتحول إلى طاقة في الشاكرا الثاني أسفل السرَّة، ومن بعدُ تتصاعد نحو الشاكرا الثالث في المنطقة الشرسوفية، حيث تُنقَّى وتتحول إلى طاقة روحية، وتُرفَع من جديد إلى الشاكرا السادس في الدماغ من أجل بلوغ أعلى مستويات الممارسة، ليُعاد من جديد ربط العقل المنتهي الإنساني بالحكمة اللانهائية الكونية والمحيط الهائل للروح الأولية – تلك العلاقة التي فُقِدت وقت الولادة. هذه الحلقة الداعمة هي مظهر الين من الخيمياء الداخلية؛ أما الحلقة المسيطرة التي تشكل مظهر الينغ فتعبِّر عن سيطرة العقل على المادة من خلال التحكم الواعي بالتنفس والطاقة. هاتان الحلقتان متعاضدتان طبعاً؛ فلكي تتحكم الروح بالجسم لابُدَّ أن تقتات الروح بالطاقة الآتية من الجوهر؛ ولكي تقاد هذه الخيمياء الدقيقة لابُدَّ للروح أن تقود الطاقة والجوهر بحزم.

    أ‌. الحفاظ على الجوهر: يعني تجنب التوترات النفسية المستمرة والتقلبات العاطفية والتعب البدني المتطاول والأفكار الوسواسية، بالإضافة إلى عدم التفريط في المني عند الرجل، وعدم التفريط في الدم أثناء طمث المرأة. يقول مثل تاوي قديم: "عندما ينفد زيت الشمعة تنطفئ."

    ب‌. تنمية الجوهر: أي ليس فقط عدم التفريط فيه، بل أيضاً تنميته إلى حالته الأصلية من النقاء والقوة عن طريق أغذية معينة وأعشاب مقوية وتمارين رياضية مناسبة وتنفس جيد وانتباه للعادات اليومية.

    ت‌. تحويل الجوهر: عندما يمتلئ الجوهر ويصبح قوياً ونقياً بما يكفي يبدأ تحوله إلى طاقة أساسية في حقل الإكسير السفلي وبواسطة التنفس، يعمد إلى تبخير الجوهر وتحويله إلى طاقة، ومن بعدُ، بمساعدة العقل، يتم تصعيده عبر القناة الحاكمة إلى الدماغ

    ث‌. تغذية الطاقة: عن طريق التنقية المستمرة للجوهر وتحسين الوظائف الاستقلابية للجسم وجلب الطاقة من مصادر خارجية.

    ج‌. تحويل الطاقة: أي رفعها إلى الدماغ وتحويلها إلى طاقة روحية. هذه الطاقة نيِّرة وتتَّخذ ذبذبات الضوء. تعتمد القدرات الروحية الباطنية على هذه الطاقة في التخاطر telepathy والإدراك الحواسي الفائق

    - ext sensory perception والتحريك النفسي psychokinesis والقدرة على رؤية الغيب clairvoyance. ويجب ألا تُعتبَر هذه القدرات هدفاً بحد ذاتها أو تستهدف المكسب شخصي، بل يجب أن تكرَّس دائماً لخدمة الناس. فهناك الكثير من الصينيين (وغيرهم) ممَّن أساؤوا استعمالها، فانتهوا إلى فقدها والسقوط في أسفل الهاوية.

    ح‌. تغذية الروح: يحدث تركيز للطاقة في هذه المرحلة في حقل الإكسير العلوي في الدماغ، حيث يتم تنشيط وإيقاظ للوجه الأوَّلي للروح. تتطلب هذه المرحلة من الممارس سكون العقل ما بعد الولادي ومنع الأفكار المعترضة باستمرار والتشويشات الحسية الخارجية والمشاعر المتعارضة.

    خ‌. تحويل الروح: عندما يتحول الفكر عن الوعي الثنائي المستمر الناجم عن الأفكار المتزاحمة والرغبات الحسية إلى الوعي المشعِّ والحكمة الكونية والقوة اللامتناهية للروح الأوَّلي، عندئذ يتحول الوعي المنتهي للعقل الإنساني العادي ويتوسع تلقائياً نحو الوعي المتصاعد غير المحدود لـعقل التاو الأزلي. هذا التحول يسمى بالاستنارة والتسامي والتحرُّر واليقظة، ويدعى في تعاليم بوذية زِنْ اليابانية باسم Satori، وفي السنسكريتية باسم Nirvana، وفي التاوية باسم Wu-dao (أو الاستيقاظ للطريق)، ويحدث عادة فجأة، بدون توقع، مع الممارسة الطويلة والمستمرة.

    د‌. العودة للمصدر: هذه هي المرحلة الأخيرة من الممارسة التي يُطلَق عليها مجازاً "الطيران في الفضاء"؛ ويقصَد بها أن الشخص الذي أذاب أناه واختبر وعي الاستنارة يشعر أن الوقت قد حان ليرمي عنه البدن، ويبدأ التحضير لمغادرة العالم بإرادته الكاملة في حالة معينة من الطاقة والروح يطلق عليها "جسم قوس قزح" أو "الجنين الروحي" ling-tai. يقوم جسم قوس قزح باستعادة الوحدة الأصلية بين الجوهر والطاقة والروح، أي الكنوز الثلاثة، وبإعادتها إلى المصدر الكوني الخلاق، كقطرة الماء التي تعود إلى المحيط. لكن الفارق هنا أن القطرة لا تذوب ضمن المحيط، بل تتوسع لتشمل كامل المحيط!

    4- المدارس الأساسية في التشي كونغ

    أولاً. المدرسة التاوية: إن الهدف الأساسي لهذه المدرسة هو تحقيق الأزلية عن طريق الابتلاع التدريجي للـ"جنين الروحي" كما أسلفت أي عن طريق الخيمياء الداخلية وعودة الروح للفراغ أو المصدر. أهم ما تعتمد عليه التصعيد المستمر للطاقة والوعي من العَجُز باتجاه الدماغ، ومن بعدُ الالتحام بالوعي الكوني. كما تعتمد على القدرة التخيُّلية والتذهُّنية، وعلى أن الإكسير الداخلي هو أساس تغذية الجنين الروحي، وعلى تمارين سكونية وحركية، مثل الداو ين (حركات بطيئة إيقاعية منسجمة مع التنفس البطني) و"لعبة الوحوش الخمسة" (من مراقبة حركة الحيوانات). وكذلك يعمد ممارسوها إلى فترات صيام، لا يتناولون فيه أية مواد مطبوخة أو فواكه أو حبوب، بل فقط أعشاب طبية.

    ثانياً. المدرسة البوذية: قبل مجيء Ta Mo كان الاهتمام البوذي دائماً بالوصول إلى الاستنارة الروحية أو الحالة البوذاوية عن طريق الممارسة المكثفة للتأمل السكوني. وبعكس المدرسة التاوية فإن المدرسة البوذية اعتبرت البدن معيقاً للممارسة الروحية ولم تُعِرْ اهتماماً للصحة وطول العمر. ولكن مع مجيء Ta Mo اعتُبِر البدن القوي أساسياً من أجل ممارسة روحية جيدة. ومع هذا ما يزال البوذيون يركزون بالدرجة الأولى على الفضائل الروحية، خاصة التعاطف واللاعنف وضبط الغرائز، كما لا يهتمون باليوغا الجنسي على الإطلاق، ويعتقدون أن الإنسان الذي يحصل على الكثير من القوة من خلال ممارسة الفنون القتالية واليوغا الجنسي، دون التغلب أولاً على أناه، يحيد عن الطريق السليم ويستعمل هذه القوى بطرق سيئة.

    ثالثاً. المدرسة الكونفوشية: اهتم كونفوشيوس كثيراً بالتاوية واحترم لا وتسه احتراماً جزيلاً. وقد اهتم كونفوشيوس وخليفته الفلسفي منشيوس بالتشي كونغ، ولكنهما نظرا له من وجهة نظر مختلفة تماماً، فاعتبرا التشي كونغ طريقة لتوازن وتنقية الفكر والتحكم بالعواطف، ليصبح الأشخاص أفراداً صالحين في المجتمع، ولم يهتما بالاستنارة أو ما شابه. يقول منشيوس: "لتطوير العقل لا بد من إزاحة الرغبات لتظهر الطاقة الأولية النقية للطبيعة." كما يقول: "يقوم القادة الاجتماعيون والسياسيون بدورهم بشكل جيد، فقط بعد فترة من تأمل النفس لإزالة الجشع والعنف والتكبر والأمراض الأخرى للنفس."

    وفي أثناء حقبة السونغ، ونتيجة لازدياد تأثير البوذية التي كانت حينئذٍ تُعتبَر أجنبية، والتاوية التي كان اهتمامها بالتحرر الفردي مصدر خطر على الكونفوشية، انتعشت الكونفوشية مع أخذ تعاليم عديدة من البوذية والتاوية، وسُمِّيَت هذه الحركة بـ"الكونفوشية تولد من جديد" أو "الحركة الكونفوشية الجديدة". وكان أهم تعاليمها استعمال التطور الروحي لخدمة المجتمع وليس الفرد، بعكس التاويين والبوذيين الذين كانوا سابقاً أو لاحقاً يتركون العائلة وينزوون في معبد أو جبل من أجل الاستنارة.
     
  2. بروس لي

    بروس لي عضو جديد

    صراحة موضوع تستاهل عليه كل شكر وتقدير
     
  3. ahmed zeaad

    ahmed zeaad عضو جديد

    حبيبي شكرا جزيلا علي الموضوع

    هام جدا هذا الموضوع


    وله أبعاد كثيره



    يجب مناقشتها



    سلامي
     
  4. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    اشكركم يا احباب
    على المرور
    وان شاء الله يتم مناقشة الموضوع من جميع الجوانب
     
  5. لالي

    لالي عضو جديد

    بارك الله بك على الموضوع القيم
     
  6. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    مشكور اخي على المرور والمتابعة
     
  7. hassan ali

    hassan ali عضو جديد

    الفيديوووووووووووووو ابلغ واروخ من الكلااااااااااااااااااااام انتظروووووونى تو اتش

    hassan ali مدرب وحكم كونغو فوة
     
  8. Faten

    Faten مشرف

    موضوع حلو كثير واستفدت منه كثير
    مشكور اخي
     
  9. akira

    akira عضو جديد

  10. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو جديد

    موضوع حلو الله يعطك العافيه
     
  11. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    موضوع جميل جدا ومفيد ويستحق المتابعه
     
  12. حيدر

    حيدر عضو جديد

    كل الشكر والتقدير على هذا الموضوع الأكثر من رائع !

    مشكور مرة أخرى
     
  13. ابو سمية

    ابو سمية عضو جديد

    هل هذا العلم متوافق مع الشريعة الإسلامية في كل أجزاءه وطرقه وأساليبه واعتقاداته
    أتمنى البحث في ذلك .... ومشششششششششششششششششششكوووووووووور على الموضوع الرائع:clap:
     
  14. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    هناك الكثير من الشوائب الموجود في كل العلوم الروحية القادمة من أقصى الشرق مثل الهند والصين واليابان وغيرها ، والتي تضم معتقدات فاسدة تتعارض وتعاليم ديننا الحنيف ، لكن هناك تمارين مفيدة فيها ، وبرأيي الشخصي أننا لو أخذنا التمارين المفيدة فقط والتي لا تتعارض مع ديننا الحنيف قلا بأس من ممارستها

    ملاحظة ، هذه ليست فتوى ، وأدعو الرجوع إلى أهل العلم في هذه النقطة
     
  15. maged810

    maged810 عضو جديد

    تسلم يمان والله موضوع فوق الروعه
     
  16. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف

    موضوع جميل ورائع جدا جدا
    بارك الله فيك

    تحياتي
     
  17. قادر

    قادر عضو جديد

    شكرا جزيل الشكر على المعلومات المهمة وارجو ن تنال خير مشكورييييييييييييييييييين
     
  18. Haitham sadoon

    Haitham sadoon مشرف

    مشكور استاذنا الكبير احمد عثمان
     
  19. اليمان

    اليمان عضو جديد

  20. dragonbox

    dragonbox عضو جديد

    الله يعطك العافيه إنه موضوع جميل جداااا
     

شارك هذه الصفحة