مقدمة في علم الطاقة

هذا النقاش في 'الطاقة والقوة الداخلية' بدأه King Ebra، ‏12 أبريل 2008.

  1. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    في البداية :
    ان الكون من حولنا عبارة عن طاقة . و أول ما خلق الله عنصر الهيدروجين و من اتحاده مع عنصر الأوكسجين يتكون الماء و تنشأ الحياة .. قال تعالى : ( و جعلنا من الماء كل شيء حي )
    و لكن عدم و جود الماء ليس دليلا على عدم وجود الطاقة و الدليل أن هناك كواكب و مجرات خالية من الماء و لكنها تتحرك و تدور و تولد و تموت و ذلك يدل على طاقتها .
    و في البداية لا بد من معرفة تعريف الطاقة الكونية لفهم القواعد الخاصة بها
    تعريف الطاقة الكونية :
    محيط من الذبذبات متواجد في كل ذرات الكون .
    إذا الكون عبارة عن طاقة و هذه النتيجة جاءت بعد سلسلة من النظريات التي و ضعها بعض العلماء و المدارس العلمية و هم كالتالي :
    دارون – اسحق نيوتن- آينشتين- مدرسة الفيزياء الكمية – مدرسة الفيزياء النووية
    و التفصيل فيما يلي :
    دارون و نظرية التطور و النشوء : مع أن نظرية دارون في النشوء و التطور نسفت من قبل كل الديانات و الدراسات العلمية إلا انه بدأ على الأقل ينظر إلى حقيقة الكون و ماهيته .
    اسحق نيوتن .. قوانين دقيقة :
    من أكثر النظريات تأثيرا في نظرتنا للكون و الطاقة الموجودة في الكون و علاقة الطاقة البشرية بالطاقة الكونية ..هي قوانين اسحق نيوتن .. لأنه بدأ ينظر للكون كأنه آلة محكمة تعمل حسب قوانين دقيقة ، و أن الكون عبارة عن شيء مادي يسير وفق قوانين معينة
    آينشتين .. نظرة مختلفة للكون ..
    و هو عالم و مفكر كبير و نظريته تتلخص فيما يلي
    وجود أي شي هو عبارة عن : مساحة ( فراغ ) + مادة + وقت
    فحيثما يجتمع الزمان و المساحة و المادة .. و جد الحدث و و جدت الحياة ..
    لقد طرح آينشتين مفاهيم كثيرة و بدأ ينظر للكون نظرة مختلفة و له مقولة مشهورة حيث يقول: ( عندما كان الناس يفكرون بالأشياء المعقولة كنت أفكر بالمستحيلات )
    نظرية سرعة الضوء :
    و هي من اشهر نظريات آينشتين حيث اثبت أن للضوء سرعة رهيبة جدا فمثلا يحتاج الضوء ليكمل رحلته من الشمس إلى الأرض إلى ثمان دقائق فقط .. فهل هناك ما هو أسرع من الضوء ؟
    مدرسة الفيزياء الكمية :
    و تخصصت هذه المدرسة و علماؤها في دراسة الذرة و من أهم الحقائق التي تهمنا :
    1-أن الكون عبارة عن ذرات
    2-أن هناك ما هو أصغر من الذرة و هي النواة و الالكترونات التي تدور حولها و قد ذكر القرآن الكريم ذلك قبل ألف و أربعمئة قرن ، قال تعالى : (( لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات و لا في الأرض و لا أصغر من ذلك و لا أكبر إلا في كتاب مبين )
    3-أن أكثر من 99% من الذرة فراغ و أن النواة و ما حولها من الكترونات لا يمثلون سوى نسبة بسيطة جدا مقابل الفراغ الموجود في الذرة
    مدرسة الفيزياء النووية :
    تخصصت في دراسة ما داخل النواة و من أهم ما توصلت إليه :
    1 - وجدوا أن في داخل النواة توجد جزيئيات و أشياء متناهية في الصغر.
    2- أن الأشياء الدقيقة جدا التي توجد في النواة تدور دورانا منتظما
    اختلفوا حول اتجاه الدوران فمنهم من أثبت أن تلك الأشياء الصغيرة تدور وفق عقارب الساعة و منهم من اثبت أنها تدور عكس اتجاه الساعة
    3- حسم الخلاف السابق باكتشاف خطير جدا و هو أن تلك الأشياء الدقيقة داخل النواة تدور وفق نظرة الإنسان إليها فإذا فكرت أن تتجه شمالا اتجهت شمالا و العكس صحيح
    فهي تتحرك وفق فكرتك و وفق نظرتك إليها .
    إذا نستخلص من كل ما سبق أو ما يهمنا مما سبق :
    أن الفكرة طاقة يمكنها التأثير فيما حولها من أشياء .
    و كلما زادت قوة هذه الفكرة زاد تأثير الإنسان زاد تأثيره فيما هو أكبر من النواة.
    خمس قواعد مهمة :
    قبل دخولنا إلى القاعدة الأولى من قواعد الطاقة لا بد من معرفة خمسة قواعد مرتبطة بالكون أثبتها العلم و هي ان الكون :
    ( الكون لا نهائي – الكون منظم – الكون و العقل مرتبطان ببعضهما البعض – الاحتماليات في الكون لا نهائية – مفهوم مسار نقطة الصفر )
    و التفصيل فيما يلي :
    1- الكون لا نهائي : إن الكون يتسع و يتمدد إلى ما لا نهاية .. قال تعالى : ( والسماء بنيناها بأيد و إنا لموسوعون)
    2-أن الكون منظم .. بمجراته و كواكبه .. و حتى أصغر أجزائه .. فالذرة تحتوي النواة و الالكترونات و النواة تحتوي جزيئيات متناهية في الصغر و هكذا ..
    3- كل الأشياء في الكون مرتبطة بعقل الإنسان .. و الإنسان يمكنه إن يؤثر بأفكاره في الأشياء من حوله و ستأتي أمثلة تدل على ذلك وقد ذكر ابن القيم الجوزية – رحمه الله - أمثلة كثيرة من هذا النوع في كتابه الروح من مثل هل الميت يتصل بالحي ؟ هل الإنسان يتصل بالنبات أو بالجماد ؟ و اثبت وجوها كثيرة للاتصال و التأثير .
    4- الاحتماليات في الكون لا نهائية : كل الاحتمالات جائزة الحدوث فمثلما استطاع الإنسان أن ينقل الصوت و الصورة ، هل سيستطيع أن ينقل المادة في المستقبل ؟ نعم يمكن أن يحدث ذلك في المستقبل . بإذن الله
    فالكون مهيأ لذلك .
    5- مساحة أو مسار نقطة الصفر :
    ZIF ( zero point field )
    ربما يكون مفهوما جديدا و غير واضح في البداية و لكن مع متابعة قواعد الطاقة سيتضح أكثر فأكثر إن شاء الله
    و المقصود بهذا المفهوم :
    محيط مكروسكوبي من الذبذبات موجود في مكان ما بين الأشياء
    كما تتصل الخطوط على شبكة الانترنت و لكل منها رقم خاص فإن العقول يمكنها الاتصال ببعضها أيضا
    و لكنها لا بد أن تلتقي في و تأخذ الأفكار و المعلومات من منطقة ما
    و هذا المصطلح يشير إلى هذا المعنى فهناك عقل باطن و عقل واعي و هناك أيضا عقل خارق و هو نقطة الصفر التي تلتقي فيها جميع الأفكار
    و هذه مسألة خطيرة فنحن نستطيع أن نؤثر من هذا المكان و من هذا المحيط
    و مما يدل على ذلك أنه يحدث في كثير من الأحيان أن يفكر شخص ما بفكرة معينة و قبل أن يخرجها إلى حيز الوجود بالحديث عنها و تطبيقها يسبقه شخص آخر و ذلك يحد ث كثيرا
    وهذا يدل على انتقال الفكرة السريع وو جودها في الأصل في مكان معين و محيط معين و ذلك ما يسمى بمحيط الصفر فالأفكار تنتقل خاصة إذا كان لدى الشخص الآخر استعدادا لاستقبالها
    فأنت بمجرد تفكيرك الايجابي تخدم المجتمع و الناس حتى لو لم تطبق تلك الأفكار لأنها ستنتقل إلى آخرين ربما هم يطبقونها بدلا منك .
     
  2. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    مشكوووووووووووور على مجهودك الجباااااااااااااااااااار
     
  3. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    بارك الله فيك أخ إبراهيم

    وسلامات ، طولت الغيبة علينا

    نتمنى أن تعود إلينا قريبا
     
  4. King Ebra

    King Ebra عضو جديد

    الف شكر يا كباتن
    كابتن سهيل
    الله ما يحرمني منك
    بس كنت مسافر والحمدلله رجعت ;)
     
  5. akira

    akira عضو جديد

  6. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو جديد

    موضوع جميل الله يعطك العافيه
     
  7. maged810

    maged810 عضو جديد

    الف الف الف شكر
     
  8. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف

    موضوع جميل ورائع
    بارك الله فيك
    تحياتي
     
  9. كالوشا

    كالوشا عضو جديد

    موضوع رائع
     

شارك هذه الصفحة