مدرسة التايكندو للأخلاق الحميدة

هذا النقاش في 'فن التايكواندو Tae Kwon-Do' بدأه mohammed777، ‏9 ديسمبر 2008.

  1. mohammed777

    mohammed777 عضو جديد

    في احدي الدراسات الاجتماعية الأمريكية أكتشف الباحث الاجتماعي في منطقة من المناطق أن الأمهات يحرصون كل الحرص على تدريب أولادهم على لعبة التايكندو وإلحاقهم بإحدى الصالات المخصصة لهذا الغرض، وفي البداية أعتقد أن الأمهات يفعلون ذلك خوفا على أبنائهم من خطر ما أو لتدريبهم على فنون الدفاع عن النفس أو أي شئ من هذا القبيل ولكن الأمر كان مختلف تمام الاختلاف.
    فالأمهات في هذه المنطقة اخبروه أن سلوك الأولاد وأخلاقهم تغيرت تماما بعد ممارسة تلك اللعبة فقد أصبحوا أكثر تواضعا ونظاما وأصبحوا يقومون بواجباتهم المنزلية دون أن يطلب منهم أحد ذلك ويقومون بإلقاء القمامة في المكان المخصص لها وهكذا العديد من التصرفات والسلوكيات الإيجابية التي أكتسبها الأولاد من ممارسة التايكندو، فيما يمكن أن نسميه مدرسة التايكندو للأخلاق الحميدة.
    وبالفعل هذه هي مدرسة الفنون الآسيوية وهذه هي مدرسة الكونج فو التربية والأخلاق وليس العنف والبلطجة، يتعلم الشباب السلوك والأخلاق من خلال تعلم الدفاع عن النفس وفي النهاية نحصل على شباب رياضي متميز على خلق وهذه هي حقا مدرسة الكونج فو.
     
  2. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    نجد في مجتمعاتنا الكعس تماما ، فما أن يبدأ شخص ما بممارسة أي فن قتالي ، حتى يبدأ بـ (البلطجة) و التعدي على الآخرين وذلك لأن طريقة اكتساب الفنون القتالي كانت خاطئة ، أيضا بسبب المدربين أنفسهم والذين لا هم لهم إلا السعي وراء المال والشهرة والمكسب الشخصي ، والذين لا يهتمون لجانب الأخلاق نهائيا.

    بدأت هذه المشكلة بالتلاشي ببطء ، ونرجو في يوم ما أن يكون الوضع كما يجدر به أن يكون

    كل الودّ
     
  3. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    اتفق معاك كابتن ابو سهيل فعلا اللاعب اول شىء يعمل هو البلطجه

    جزاكم الله خيرا
     

شارك هذه الصفحة