الحج عَبره وعِبره

هذا النقاش في 'المنتدى الديني والشرعي' بدأه عبد الرحمن، ‏29 نوفمبر 2008.

  1. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو جديد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحج عَبرَةٌ وعِبرَة

    الحج .. تلك الشعيرة العظيمة .. والعبادة الجليلة .. التي يجتمع فيها أكثر من ثلاثة ملايين مسلم ( تقريباً ) .. يجتمعون بلباسٍ واحد .. ومكانٍ واحد ..

    الحج .. تلك الطاعة التي يجتمع فيها : الشريف والوضيع .. الغني والفقير .. القويُّ والضعيف .. الذكر والأنثى .. لا يتفاضلون بغير التقوى .. ولا يتميزون بسِوى الطاعة ..

    الكل ينادي : لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك لك لبيك .. إن الحمد والنعمة لك والملك .. لا شريك ..

    الكل يقول : ربِّ اغفر لي .. ربِّ ارحمني .. ربِّ تب عليّ .. ربِّ تقبَّل منِّي ..

    الجميع يهتف : اللهم ارضَ عنِّي .. اللهم أدخلني الجنة .. اللهم أجِرني من النار .. اللهم توفَّني على الإيمان ..

    في الحقيقة .. لا يملكُ الإنسان عَبرَته ودمعته وهو يشاهد تلك الجموع المجتمعة والوفود المحتشدة .. وهي تجتمع لتلبية نداء الله عز وجل لها على لسان نبيِّه إبراهيم عليه السلام : ( وأذِّن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كلِّ ضامر ) ..

    أما يومُ عرفة .. وما أدراك ما يومُ عرفة .. ذلك اليوم العظيم الرهيب .. الذي يباهي به الله الملائكة .. ففي المسند عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول : ( إن الله عز وجل يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبرا .. ) .

    إنه يومُ الغفران .. يومُ انحطاط الذنوب والنكران .. يومُ عتِق الرقاب من النيران .. فاعتبروا يا أولي القلوب ..

    في الحج .. يُسكَبُ العطر الحلال ( دموع التوبة ) .. وتنادي أصوات العصاة والمذنبين : ربنا إنا تبنا إليك .. فاقبلنا يا من يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات .. فيأتي الجواب الرباني : ( أُشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم ) ..

    في الحج .. عَبرَةٌ تسقطُ من أهل التقوى والإيمان .. وعِبرةٌ لأولي الأبصار والألباب ..

    في الحج .. عَبرَةُ تنزِل من أصحاب الذنوب والعصيان .. وعِبرةٌ لمن يعتبر من أهل الفجور والشهوات ..

    في الحج .. تُسكَب العبَرَات .. وتتنزل الرحمات .. وتفيض العطايا والهِبات .. وتُمنَح الهدايا والشهادات .. ( أُشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم ) ..

    في الحج .. تتآلف القلوب وتجتمع .. وتتعاظم النفوس وترتفع .. وتذلُّ الأفئدة لربها وتنخلع ..

    في الحج عَبرَةٌ وعِبرَة .. ودمعةٌ وبسمة .. فيا أيها الحجاج : أبشروا واطمئنوا .. واجتهدوا وثابروا .. واحرصوا على اغتنام لحظاتكم وأوقاتكم .. وتجنبوا اللَّغط واللغو .. ولْيكن شعاركم ( فلا رفَثَ ولا فسوق ولا جدال في الحج ) فإنما هي أيامًٌ معدودات .. ثم ترجعون بجائزة ( رجع من ذنوبه كيومِ ولدته أمه ) .. فالله أكبر وأكرم وأجلُّ وأعظم يا معشر الحجاج ..

    لبَّيك اللهم لبَّيك .. لبَّيك لا شريك لك لبَّيك .. لبَّيك وسَعَديك والخير بيديك .. والرغباء والعمل إليك .. لبيك حجةً حقاً .. تذلّلُاً ورقاً ..


    المصدر : موقع صيد الفوائد
     
  2. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    الله يجزيك الخير ويبارك فيك كابتن عبد الرحمن
    وجعل الله هذا الموضوع في ميزان حسناتك
    تقبل مروري
    كل الودّ
     

شارك هذه الصفحة