قيمة كل امرئ ما يطلب

هذا النقاش في 'المنتدى العام' بدأه ماجد العتيبي، ‏31 أغسطس 2008.

  1. ماجد العتيبي

    ماجد العتيبي عضو جديد

    قيمة كل امرئ ما يطلب



    حسين بن قاسم القطيش


    الحمد لله الذي بيده ملكوت كل شيء، يخفض ويرفع ، يعز ويذل، أحمده حمدا يليق بجلاله وعظيم سلطانه، وأصلي وأسلم على النبي الكريم، محمد الأمين وعلى آله وأصحابه المغاوير.
    أما بعد:
    أحبتي الكرام: يقول ابن القيم -رحمه الله- : " سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقول: " في بعض الآثار الإلهية يقول الله تعالى: " إني لا أنظر إلى كلام الحكيم، وإنما أنظر إلى همته" قال والعامة تقول: قيمة كل امرئ ما يُحسن، والخاصة تقول : قيمة كل امرئ ما يطلب؛ يريد أن قيمة الرجل همته ومطلبه"[1].
    عجيب هي الهمم همة ارتبطت بمن فوق العرش -جل وعلا- إرادة وطلباً ، وشوقاً ومحبة، وإخباتاً ، وإنابة، لا مُستراح لها إلا تحت شجرة طوبى، ولا قرار لها إلا في يوم المزيد، كلما طال عليها الطريق تلمَّحت المقصد، وكلما أمّرت الحياة حلى تذكّرت {هذا يومكم الذي كنتم توعدون}.
    وهمة دنت عند حفنة شعير يأتي الأعرابي إلى رسول الله يسأله حفنة من شعير قائلاً: يا محمد، أعطني من مال الله، فإنه ليس من مالك ولا من مال أبيك... ما يطلب إلا ما يذهب إلّا إلى الحش...هذه همة ... وهمة مغايرة لها تماماً همة ربيعة بن كعب الأسلمي، همة فوق الشمس قال ربيعة : " كنت أبيت مع رسول الله فأتيته بوضوئه وحاجته، فقال لي: " سل" فقلتُ: أسألك مرافقتك في الجنة. قال: " أو غير ذلك؟" قُلتُ : هو ذاك. قال " فأعني على نفسك بكثرة السجود"[2].

    حدث عن القوم فالألفاظ ساجدة** خلف المحاريب والأوزان تبتهلُ[3]

    يا لها من همة عالية، وغاية سامية، فالجنة أسمى وأغلى غاية يطلبها المرء، فكيف تكون إذاً قيمة من كانت الجنة طلبه وبغيته، لا شك أنها تكون قيمة عالية ومكانة طيبة وسمعة جيدة، فالمطلب غالي ونفيس.
    وكذلك الهمة في طلب العلم والزهد عن الدنيا يجعل للمرء قيمة ومكانة بين الناس، فهذا بشر الحافي- رحمه الله- لما كان مطلبه دنيوي في بداية حياته، لم تكن له قيمة ولا مكانة ، فلما هداه الله وطلب ما عند الله أحبه الناس فكان يضرب به المثل في الزهد والعبادة ، فلما مات تجمع الناس ليشيعوا جنازته فخرجت الجنازة بعد صلاة الفجر ولم تصل إلا في الليل إلى المقبرة من شدة الزحام، فهذه هي القيمة الحقيقة.
    لما طلب الصحابة -رضوان الله عليهم- الجنة وبرهنوا على صدق طلبهم على ذلك بالتضحية بكل ما لديهم كانوا أفضل خلق بعد الأنبياء، وكانت لهم القيمة العالية عند الله- عزوجل- حيث فقد رضي عنهم قال – سبحانه-:{رضي الله عنهم ورضوا عنه}.
    وهكذا بقية السلف كان مطلبهم عالي وذا قيمة عند الله، فهذا عمر بن عبد العزيز-رحمه الله- لما تولى الخلافة وكان مطلبه الجنة بعد ذلك سعى إلى العدل بين الناس وإحقاق الحق وإبطال الباطل فكانت له قيمة كبيرة بين الناس، حتى لقبوه بالخليفة الخامس.
    وكذلك الإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله-، كان مطلبه عالي وهدفه سامي فكانت له القيمة العالية بين الناس فلقبوه بإمام أهل السنة والجماعة، وأما صلاح الدين الأيوبي فقد كان مطلبه عظيم وهو تحرير بيت المقدس وإخراج الصليبيين منه، فكان المثال الناصع للأمة في الجهاد والتضحية فأصبحت القدس لا تذكر إلا وذكر صلاح الدين معها فاتح القدس ومحررها من أيد الصليب.
    ثم هذا الإمام البخاري -رحمه الله- كانت همته عالية ومطلبه كبير وهو جمع ما صح عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فألف كتابه المشهور صحيح البخاري فصار أصح كتاب بعد كتاب الله -عزوجل-.
    إن قيمتك أيها الإنسان على قدر ما تطلب، فإن كنت تطلب الجنة ورضاء الله فقيمتك غالية، وإن كنت تطلب الدنيا وأموالها فأنت على قدر ما تطلب، فلينظر كل إنسان ما ذا يطلب ثم يعلم أن مكانته وقيمته على قدر مطلبه, فإن كان مطلبه غالياً كانت قيمته غالية، وإن كان مطلبه دنيئاً كانت قيمته كذلك.

    قلبي يُحدثني ألّا يليق به *** رضاً بجهل ذليل اللُّب يرضيه
    قد ثار ثائر نفسي عزَّ مطلبها*** وطار طائر لُبِّ في مراقيه
    كالنسر لا حاجبَ للشمس يحرقُهُ*** ولا الصواعق والأرواح تُثنيهِ
    إن لم أنلْ منه ما أروي الغليلَ به*** قد يحمدُ المرءُ ماءً ليس يرويهِ
    والقانعون بما قد دان عيْشُهمُ***موت فإن هدوءَ القلب يُرديهِ
    يا قلب يهنيك نبضٌ كُلُّهُ حَرَقٌ*** إلى الغرائب مما عزَّ ساميهِ[4].

    أخي الكريم: ائت الديار البكر، وارتَد كل يوم منزل فضْلٍ لم يُعرف لأحد في عصرك، وائت في التنافس بجديد، كأنك طليعة جيش، حتى يصدق فيك قول القائل:

    عجباً بأنك سالم من وحشه*** في غاية ما زلتَ فيها مُفردا[5]

    وأخيرا: إن هممت فبادر، وإن عزمت فثابر، واعلم أنه لا يدرك المفاخر، من رضي بالصف الآخر.
    اللهم اجعل طلبنا وغايتنا رضاك والجنة، وأعلي هممنا ، وقوي عزائمنا.
    اللهم ثبتنا على الحق يا رب العالمين.
    وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

    --------------------------------
    [1] - مدارج السالكين 3/3.
    [2] - رواه مسلم.
    [3] - صلاة الأمة في علو الهمة ص 18.
    [4] - عبد الرحمن شكري.
    [5] - صلاح الأمة في علو الهمة ص 18.

     
  2. د/ أحمد

    د/ أحمد عضو جديد

    جزاك الله خير أخي الفاضل
    موضوع جميل ومتميز
    تحياتي لك
     
  3. mohamedali

    mohamedali مشرف عام

    بارك الله فيك

    كل عام وانت بخير
     
  4. ماجد العتيبي

    ماجد العتيبي عضو جديد

    جزاكم الله خير على مروركم
     
  5. Ahmed

    Ahmed واحد من الناس

    رائع أخي الكريم

    موضوع متميز ورائع

    الله يجزيك الخير ويبارك فيك على مجهوداتك المتميزة

    كل الودّ
     
  6. ماجد العتيبي

    ماجد العتيبي عضو جديد

    حياك الله استاذي سهيل نورت الموضوع
     
  7. عاشق الجودو

    عاشق الجودو عضو شرف

    ماشاء الله

    ماجد دائما متميز :icon30::icon30:
     
  8. ماجد العتيبي

    ماجد العتيبي عضو جديد

    اهلان اخي وسيم نورت الموضوع
     

شارك هذه الصفحة